الشاعر محمد الزهراوي

الآثار الشعرية الكاملة / ديوان محمد الزهراوي أبو

معلومات عن الشاعر
النَّسَبُ غزاوة
الدوله المغرب
بريد إضغط هنا
المُشرف إرسال رسالة
إضافة ...

المعلومات المتوفرة عن الشاعر

السيرة الذاتية:
:
النشأة:
الشاعرالمغربي محمد الزهراوي أبو نوفل ازداد سنة 1944 م. بالريف الغربـي من شمال المغرب فـي دوار أسردون دائرة مقريصات إقليم شفشاون ولاية تطوان نشأ فـي كنف والده رحمه الله كان فلاحا وفقيها تعود منذ الصغر على رؤيته فـي بيته كمافـي بساتينه وحقوله يقضي أوقات فراغه فـي تلاوة القرآن وقراِءة الحديث ومجالسة العلماء ومن ثم كان الطريق جليا أمامه فألحقه بكتاب المسجد حيث ختم القرآن مرتين
الدراسة:
ثم دخل المدرسة الابتدائية التي فتحت بالبلدة على يد الاستعمار الفرنسي سنة 1955 م . ومنها انتقل إلـى مدينة وزان حيث حصل على الشهادة الابتدائية وفـي سنة 1959 سافر إلـى مدينة تطوان العاصمة الثقافية لشمال المغرب آن ذاك فالتحق بالمعهد الأصيل كان يقضي جل أوقاتـه بعد الدرس متنقلا بين مكتباتها العامرة باحثا ومنقبا عما يصقل وجدانـه ويشبع نَهَمه المعرفـي متأملا ودارسا وبعدها ذهب إلـى مدينة الرباط العاصمة ليتخرج من معهد التربية والتكوين مدرسا للغة العربية بوزارة التربية الوطنية
الحياة الاجتماعية والسياسية:
بدأ حياتـه العملية مدرسا وأثناءها عكف على دراسة الأدب برموزه التراثية والمعاصرة واتجاهاته المختلفة وأنواعه العربية والغربية والعالمية كمالم يبتعد عن الفلسفة بجميع مدارسها وعصورها كما وقف طويلا عند أعلام الصوفية وخاصة:جلال الدين الرومي وفريد الدين العطار والحلاج والنِّفَّري وابن عربي وابن الفارض وغيرهم كما قرأ أعلام الحداثة فـي الشعر والنثر:طه حسين والرافعي والعقاد ومي زيادة وجبران والسياب والبياتـي ونازك الملائكة وأدونيس وأنسي الحاج ومحمد الماغوط ومحمود درويش ومضفر النواب ومجايله من الشعراء العرب والعالم وخاصة الذين يكتبون باللغتين الفرنسية والإسبانية وما ترجم من الشعر إلـى العربية عن الإنجليزية وغيرها من لغات العالم كالشعر الألمانـي والهولندي والبرتغالـي والإفريقي والهندي فـي شخصية طاغور واليابانـي من خلال الكتب والمجلات بالإضافة إلـى قراءة الرواية والنقد.. خلال هذا المسار لم يكن بمعزل عن الصراعات الإيديولوجية الفكرية والسياسية التي اجتاحت وطنه الصغير المغرب ووطننا العربـي الكبير من المحيط إلـى الخليج منذ أن زلزلت الأرض تحت أقدامنا بسبب نكسة ـــ كما يسمونها ــــ سنة 1967 وما تلاها من حروب وانقلابات وزلازل. وخلال مساره على الدرب
كان ينشر إبداعاته في الصحف الوطنية والعربية
أعماله الابداعية:
له ست مجموعت شعرية أصدرها في كتاب:
(الآثار الشعرية الكاملة) ديوان محمد الزهراوي
أبو نوفل في جزءين:في الأول ثلاث مجموعات هي:حكاية نورس ـــ صوت النهر ـــ السندباد
.وفـي الثانـي ثلاث مجموعات أيضا هي: هوادج الريح ــــــ الرسولة ــــــ كتاب الغريبة. وسيُصدر الجزء الثالث الجاهز للنشرو به المجموعات التالية :
الصوت و الصدى
قصائد الليل
امْرأ ة حُبُّها يُنَوِّر الوجْه
حَدائِقُ الطّيْر
والرابع أيضا لأنه كما يقول ما زال مفتوحا على المدى. الآثار الشعرية صادرة عن دار نداكم للنشر/ الرباط سنة:2005
ولا زال يكتب وينشر أعماله حالياً في المواقع الإلكترونية..

القصائد

>>
>>

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين