جديد المسجات الشعرية للجوال، فيس بوك و التويتر

تستطيع تخصيص العرض عن طريق إختيار احد الأقسام في القائمة

يا مصاحب النفس اعنيها وتعنيني جوانح الغيم في حق المطر رويت تدف روحي وادور لك وانا ويني حتى عجوز الشوق في داخلي عويت
لم أغتصبت ... طيبة آمال أوصيتك بها و لم أبتعد وسمعت صراخها ..خنتها أم خنتني .. لو قيل لي أنت لكان أهون بعتها ..خنتها و خنتني و أكبر .. عندك العرض لا يصان .. والأرواح تزهق .. والسلام ألوان .. وضربة حظ النظام .. و إن لم أقل عنك حقيرا أكون جبانا .. قد قلتها ..و أسألك سؤالا أخيرا .. الطفل في رحمها لم ير الوجود و الشيخ قتل على السجود .. وهي كلهم ..لم أغتصبت ونكل بها ألأنها الحرة الولود .. أم لأن أطماعكم تعدت الحدود ؟ هيهات ..لها رب فانتظر وصحبك اليوم الموعود .. أوصيتك بها و لم أبتعد وسمعت صراخها ..خنتها أم خنتني .. لو قيل لي أنت لكان أهون بعتها ..خنتها و خنتني و أكبر .. عندك العرض لا يصان .. والأرواح تزهق .. والسلام ألوان .. وضربة حظ النظام .. و إن لم أقل عنك حقيرا أكون جبانا .. قد قلتها ..و أسألك سؤالا أخيرا .. الطفل في رحمها لم ير الوجود و الشيخ قتل على السجود .. وهي كلهم ..لم أغتصبت ونكل بها ألأنها الحرة الولود .. أم لأن أطماعكم تعدت الحدود ؟ هيهات ..لها رب فانتظر وصحبك اليوم الموعود ..
الشمس تجهض ...طيبة آمال أحب أن تعرف شيئا ، أترغب في الاستماع ..ولا مبالغة ..رفضتك ورفضت رفضك .. وعدت حيرى رحيلك لم تأخر كرامة تهدر ..صور تحرق .. ولا لفظ باق لم يقال .. أتدعوني لنجدد الماضي أم نفتح أبواب المستقبل كله تشابه .. مهلا ..أن تسمعيني بلا شك ..ولا أبالغ ..سمعت كله حياة مثلت .. لا تسمعني أكثر ..لا تقل يتجدد الإنسان ..متى تجدد كان ممثلا بارعا .. يكذب و يظل يكذب الى آن الحقيقة تصرخ ..فيرتبك و يفقد التعبير ..لغة التمثيل .. اعرفت مرايا كانت كلها ..اعرفت سقط كل قناع ارتديت .. ماذا اسمع و ماذا أحدث عنك ..أأقنع نفسي أنك كنت صادقا .. أنفاس عاشق .. عزف على أوتار الحب ببراعة ..ماذا يفيدك وكلي لفظك .. أجهضتك ولا لقاء يزف لشروق الشمس ..
الحي ..الميت ...طيبة آمال فلسفة .. الأنثى حاضرة وآدم مستقيل ..تزحزح عن مكانه أم زحزح ..فوضى إثبات الذات ..تأخر الأنا منه عن المشاركة ..السؤال رقم 2019 ..هل اكتمل وعيه ..ليقدم جواب الشرط لوجوده .. أم سيركن إلى ما اعتاد إليه وعليه وتقف متفرجة عليه يشق طريقه نحو اللهو إليها .. غباء منه ..إن فكر أنها تتفرج منبهرة بانجازه نحوها وهي الشريك الأقوى .. أوقفته هنا وهناك .. تبادلا الأدوار ..من قال...؟ بل أخذت الدورين ..فهو الحاضر جسدا الغائب فكرا ..مجرد كتلة ..منحها حق عجنه فكري له يا سيدتي .. بلغ حد العجز ..وتحركت لا نحوه بل نحو الاثنين سد الفراغ و تحقيق النجاح .. راق له ذلك ..مرتاح يشرب فنجان الشاي و يكسر حبات اللوز .. ويدعوها كيف كان يومها .. ويريد طعاما و يريدها له ..متى وكيف وهو الحي الميت..
مرتبة ...طيبة آمال فضح السكون ..حديثهم ..فكروا ودبروا في اقتراب لتحقيق النوايا .. لا تسكت أبدا ..كأنها اتفقت جميعها .. كان الدليل النور ..من هناك .. آه ..تنفس الوطن .. عبر .. لا تسألوا الشمس و لا حتى القمر ... سلوهم كيف اتفقوا ..متى ولم يلتقوا ..قالوا كونوا كما شئتم و نكون كما شاء ..أوفياء
طريقا أخر ... طيبة آمال ينظر إليها .. خيم الصمت وكل ما دار حوار داخلي أي نوع من الأنواع ..حزن ..وجع ..وأبعد ضياع .. عادت إلى أنفاسها ..سألت عينيه هل يعرف الوفاء ؟.. هيهات ..تفتح باب السؤال مجددا وهو في غرابة من صمتها .. لن تسأله .. كأنما شفتيه تريد أن تقول شيئا ..لولا خشيته من ردة فعلها .. لم يكن هدؤها إلا أحكام ..تنزل الواحدة تلو الأخرى .. الله ..الله ..يا دنيا ..عايشته لحظة وأصدرت في حقه عشرات الأحكام ..اسقاط هذا على ذاك ..والكل تشابه في دستورها لا عجب ..قالت ساخرة .. أن لا يقول كلمة .. أعياه التفكير ..صمتها ..نواياها .. يمصمص الفكرة في أخرى ..وتستحم كلها في بحر الغموض .. متى تشاء ..وأخيرا خاطبته .. قال ماذا ..؟ مستغربا متى تشاء ارحل .. تغيرت ملامح وجهه محاولا ان يعرب لها عن استياءه .. لم أفهم ..قال لها .. واضح ..قالت مقاطعا لها رد ..عجيبة أنت ..أتعرفين لماذا .. أعرف كما أعرفك .. تزاحمت الردود على شفتيه ..بما يجيبها .. قال اهدئي .. قالت على اليمين أم على اليسار .. خذ طريقا ليس طريقي ....
انا كانت من فين قبلك...... صدى صوتك زصل قبلك ...... وقبل العين ما تشوفك ..... ولا تقبلك ....... تعبت وعشت ماساه ..... خسرت حياتى وخسرتك ..... الشاعر احمد حسين محمد الشاعر هانى السفير
يا ســـائلا عني ترى القلـب مشـتاقـ ............ يحن قلبي لك في اليوم ألـف مَـــرَّه ترى كل الهموم في الكـــون تنطاقـ ............ عــدا نـــــيران فرقاكـ صعبه ومُــــرَّة أنت أجمل ســــلى للقلــب اذا ضاقـ ............ أنت الضياء للروح وأنت المَسَــــــرَّة
يا ساعيا نحوا العلا بشــــــراك اليوم يباركلك كل البشــــــــر . ... حتى القمر شع نوره ببشـــراك الف مبروك لجنيك الثمـــــــــر.
في اللهو تبحــث عن الســــعادة وتســاهلت في كسب الذنـــــوب.. أرجــع فربك ذو الجـــــــــــــلال يفــرح بتــوبة من يتــــــــــوب.. عبدالقوي الكحيلي
حسبي الله على قلب علقني بالي ماهو لي علقني ب انسان اشوفه لغيري الاهي وجئتك حزين القلب ودمع العيني الاهي لااعتبر نفسي انسانن بعد فراقهِ ابكي من فراق واعلم الفراق مؤلمُ شوقٌ حزنن الم واوهام جفى الدمع على عيني من فراقهي مؤلمُ الشوق مؤلمُ حقيرُ الشوق حقيرُ لاتياس ي قلبي فان الحياه باقيتُ بالاحباب أو دونهم الحياه زائله فما بالك بالبشرُ الصبرُ الصبرُ م مثل الصبرُ مثيلُ اختم بالحمد والثناء ف الحياه بالحمدُ تزهرُ
مشتاق ايه بالله وفوق الشوق وزياده حزين ايه والله من تركت اعز ناسي ولهان وأصبحت فوق الوله ب زياده أصبحت انسان بدون قلبه وحياده ي حبي الأول وينك كيف الحال طمني عليك ماكو رساله ي هيه ماني انا ماني اتقنت حروف الشعر والبوح الحزين انا وياه اخوان وأكثر من اخوان وزياده يالبعيد وينك عسى ماشر وهو بدء تقصير ولا حاجه خليتني في ظلمه اليل والانعزال الطويل والجرح الكبير الي م يطيب من ساسه احبه ايه احبك بالخفى ولا قدام ناسه لكن شيفيد حبً صاحبه بعيد وطول البعد وابعاده.
خلوني وحيد حسبي الله عليهم وياما وعدتهم مااخليهم خلوني على سكه حديد احتريهم طاف القطار ولا زلت مستنيهم وين الكلام الي يجبرك ماتخليهم وين الوعود ألي تخليك متقيد بيهم حسافه على اوقات كنت متعلق فيهم ولكني تعلمت أبشرك مااحتريهم.
وينك ي الحبيب وينك يالي تقول اخون الكل وابقى معك للمدى البعيد وين الحب والكلام العذب ي بعيد هو كلامك اصلي ولا تقليد وينك يالعنيد خليتني مثل الغريق الي يبي نجاتن حتى من الغريب تدرون وش المشكلة أني مقيد فيه وفوق التقيد كل مانسيته طلعلي من بعيد خليتني اسمع عبادي وعبدالمجيد وانا أساساً مااسمع حتى الجديد وينك يالحبيب حتى رساله منك ماكو ي عنيد خليتني في ظلام أليل والانعزال المديد والجرح الكبير الي م يطيب.
تمنيت العمر معاه فخانني زماني تمنيت الراحه ف الراحه لاتعرفني انا هذاك الذي غابت بسمته من فراقهي ان هذاك الذي ضائع من افكارهي الاهي مابل الحزني يعانقني كمعانقت الطفلي لاامهي انا هذاك الذي ينادي الفراق قائلاً مابالك ي فراق مؤلمو سال الدمعو على الخدي قائلاً مابلك شعورو مهيدو ولكني اعلمو الحياه مرتاً ساعيشها بمرها وحلاوتها.
امطري ي سحابه قدني عطشان من الشوق امطري ترا القلب عطشان وميت شوق يمكن يحن ويذكرني بعد غيابه ي مطر ودي احكيلك شكثر مخنوق يمكن ترش على قلبي وتريح اعصابه يالله شكثر احبه وأبيه وبزود لكن ي كيف بيفهم كلامي صوب اتجاهه ي حب علامك تجرح المخلوق تخليه على نار تشوي اضلاعه تاريخ فراقه مانسيته كني موقع عهود انا الي مقدر انساه لو راحت سنينه بكائبه
الحياه مره بحلوها ومرّه بعيشها ولو كان الحزن الف مره وبعيشها حتى اشوف المسره يكم في الحياه شعور يخليك على جمره بس تخليك قوي وقوي كمان مره الحزن عنيد لا شافك ناظرله بالقوه والحزن مفيد يخليك تتأمل الحياه كيف ممكن تكون مرّه ويعلمك ماشي دايم بالمسره ي صاحبي الحياه دايم ماتجي بالمسره لابد من المر ولو مره.
مرني جعل ربي يخليك مرني وريح قلبي ودروبه محتاج اسمعك واحاكيك واقولك اني وش كثر احبك وأبيك يمكن تحن على قلبي بكل م يكفيك اشتاقلك من دون لحظه حكي أو ضمت يديك مابالك لو يكون الي طريته عليك يمكن أكون اسعد انسان ي بعد مغليك شاعرك يكتب بك كنه موقع عليك كل م كتبت بالقصيد ناداني عليك انا الي ماقدر انساك ولو احاول اتناسيك الحياه ناقصه كثير بدون شوفك وطاريك لكن علي الصبر لاني الصبر يخليك عايشن على ألقوه مهما كان حكيك وما فيك ودي احكيلك اكثر من الحكي ي بعد مغليك لكن الكلام ينقص لا سمع طاريك.
ليتك تجي وتشوف حال مفارقك وليتك تشوف أيامي بلياك وليتك تدري وش كثر مشتاقلك نذر علي تجي كل يوم بحنياك وليتك تعرف اني مقدر اوصفك يمكن تحن وتعرف مقدر بلياك وش هي حياتي بدون طلتك ناقصه كثيير يالله جنتك ياما جيتك بالخاص ابي بسمتك ألقى كلام اخلص يبن الحلال معقوله صرت مااوحشك والكلام الي مقدر بلياك شكرا على الجرح الي وصل بسبتك علمني كثير واولاها اتخطاك.
والله اني مشتاق ومن كثر الشوق معاد فيني ضايع وحاير كيف ابنساك لي شهور وليالي أتمنى لقياك دخيلك حس فيني الي جاني يكفيني ابيك وابي قربك وابي سنيني معاك ليتك تدرين وش كثر تعنيني وليتك تدرين وش كثر الشوق سو فيني وليتك تحسين بمعناتي بدون لقياك انا الي بدونك دقايق وش يكون فيني شاعرك ماهو مثل باقي الشعار يكتب بالحزن والشوق اللله وأكبر ايش سويتي فيني أتمنى دقايق معاك الله يعلم ايش ممكن يصير فيني استودعتك من كل هم وضيق ومعانات انا الي ماراح أنساك لو الدنيا حاولت تغير فيني.
في فوضى الأفكار سؤال ينجب أخر في متاهة تطيح بكل جواب يحاول تغيير المنعرج عن ما حدث وهل كانت البدايات لتكون النهايات أم هي حياة تعشق الفلسفة عشقها لإرهاق هذا لا ذاك ولا فرق إلا أنفاس تتواصل و اخرى تتقطع و انعاش في الدقيقة الصفر داخل ساح يقال مشفى ... من أجلكِ أنتِ طيبة أمال
تسافروكلمات الشكرمنه لتنسج بعيدا عن الأوهام باقة زهورمن أنامل أنثى جمعتها من هنا و هناك كلها منه من عذوبة كلماته وبصمة أنامله وبريق عينيه وما قرأته من صمته من كله ..حضوره الأنيق و غيابه المجدد لأحاسيسها المستفز لتعابير الحب ...لا صوت للعبرات ..صبحها هو ومساءها أيضا ولا أجمل ... هي باقات تصفف إهداء .. تنقش التقدير و الاحترام و تبعث بعطرها وقارا يمتد إمتداد خيوط الشمس المشرقة ... ليست معادلة وحلها هو بل حياة وجمالها هما ... من أجلكِ أنتِ طيبة آمال
© 2004 - 2019 - موقع الشعر