جديد المسجات الشعرية للجوال، فيس بوك و التويتر

تستطيع تخصيص العرض عن طريق إختيار احد الأقسام في القائمة

وكم من عاشق بكي بطول الليالي وكم محب تعلق بطول السهر وكم من دموع تجري ف كياني وكم من بذور جرحي تجني ثمر
راكد خلف الليالي همك ليل ونهارك حزين ناس بالقبر عايشين وناس بالهم عايمين وناس تصحي من النوم تبكي وتحزن ع صار حكيو أنين
لم أتخيل يوما أن تكون قاسي بهذا الشكل تعدني بالكثير وتخلف وعودك ياتري كنت سبيل لك لتنسي ماضيا يؤلمك ام سبيل لك لتعاقبني علي مافعله غيري وليس لي ذنب فيه سوي أني أحببتك
شذرات الزمن الملغى سقط الدمع حبرا علويا على البياض. كل جراحات الزمن المنضوي في الفناء قصرا على ما فات على فوضى المكان وما كان على جهل المكان على هامش الصرخة في الدجى احملق وهذه الرموز التي تكتفي بالرمق لنبدا الرحلة في الزمن الملغى حتى يزورنا العشق المرشوق بالحجارة والامكنة المنهارة حين ينحصر على الزائر السفر ثمة تذكرة من حجب الغيب القادم على ارجوحة الموت حسبي ان اكون تحت كل المسميات استكين على الوسادة و المرآة واكتشف حمولة موج على سحب مغيبة.
صديقي الليل كثرت نجوانا بين ماض ولى و بين غد مبهم نتحلف الذكرى عساها تكون المرهم المداوي لكل جراحتنا الدامية ...... يا قمرا في السما أستحلفك بنجومكـــ الباسقات أن تجعلني رذاذ شجوني في سمو محياكــ لا يسمع نحيبها غير أمواج البحر في قعر المحيط ..... أي صديق العشاق لا ترحل فوجودكَــ المظلم يغطي لحاف جسدنا المدمي بقسوة المدينة و سكان البسيطة ..... نجوتكـــَ يا صديقي و رفيق دربي في قهوتي المقطرة من دون سكر أن أسكرَ بعيدا عن خمرة الكأس وأشرب من تنهدات أضلعي دمعي و ابتساماتي المختبأتين بين أجنحة ظلمتك ..... فكم رائع هذا الزواج المقدس يا صديقي الليل بين البين نفسي و بين ذاتكَــ المقدسة على أبواب السماء ...... حــــرف بين السطور الدكتورة الشاعرة فــــدوى أحمد التكموتي ( عصفورة الفن الراقي )
ودق المصائب تأرق ثرثرة صمتي فبت أطلب هتان الدموع حد نهايتي الدكتورة الشاعرة فــــدوى أحمد التكموتي (عصفورة الفن الراقي)
أيها الساكن على الأرض خطاكـــَ ســـراب لا شيء أقل أو أكثر أيها الساكن على الأرض يُــــــــــشــــَــــكــــــلُــــــــكَ قـــــــــــــــــــــــرارك فتغدو بشرا شــــرا قـــــــــــــــراركـــــ شــــــــر قــــــــــــــــــراركــــــــَ شَـــــــــــكــــــــــلــــــَـــــــــكَـــــــ بشرا على الأرض و عندما يكتبكَـــــــ التاريخ تظن أنــــــكَــــ صـــنـــعــــــــتَ جبل كنز لا ينتهي فترسو قليلا بين أجنحة التراب فترى قرصا كبيرا حجم القمر يطل عليكَــــ من بعيد تتذكـــر أنـــكَـــــ صــــنَــــعْــــــــتَ أفــــكـــــارا لكن تـــــتـــــأكــــد أنـــــــــــكَــــــ ســــــراب و كُــــــــــــــتِــــــــــــبَ بـــــــِـــــحـــــِــــــبْــــــــرٍ مـــــــــن مـــــــــــاءـ الدكتورة الشاعرة فـــــدوى أحمد التكموتي ( حــــــرف بـــيـــن الســـطـــور عـــصــــفـــورة الـــفـــن الــــراقـــــي )
بريئة هي الظنون التي تظن اننا بشر اخرون فيوجه لنا السؤال أنت فلان وتكون الاجابه بلاء فتسقط بقلبك غصة وألم بأن ما رسمته كان مجرد وهم أنت فقط تعيش فيه فقط وتشعر به فقط
بريئة هي أحاسيس تتملك مننا فنهبها لقلوب صماء عنها تعيش بالماضي وتناجي الذكريات وعندما نتواجه يظنونا أشخاص أخرين لكن مختلفين ألاسامي ويظهر اختلافنا في الطباع والاصول
هذا وعد ماحدن غيرك واخذني اما ضمتك اوالقبر يكون ياخذني
لاتظن ان الغياب والفراق بياثر بشيء الحرب ما بتنهي الخلاف والسلام دام عم بالاجواء بختفي النزاع ويضل بالقلب غصة حزينة لما مر به الانسان من ألآلآم يطيب الجرح ويبقي الأثر
لطالما انتظرتك وطالما جلست افكر وانت ترقب من بعيد لكن من منا ينتظر دائما ومن منا يستحق الانتظار
وجودك بعمري عطر يسري بأركاني وجودك بقلبي عنبر يعطر لي دمائي وجودك بروحي فجر يشرق الشمس بأيامي
طارق الرحيل الحزين ابكيك ما بكت صخرها الخنساء واذرف ماذرفت دمعها النساء للدهر صروف لا تلبث تباغتنا وقهرك للدهر كان سلو وعزاء ترادفت الايام حزنا على حزن وصبرت مثابرا عزة واباء لن يندمل على مغب السنين جرحي ولما فقدتك زاد العناء كنت سندي عند كل ملمة الان اودع الحماية والغطاء لو ان الموت يباع ويشترى افديك بالنفس ولعزت الدماء ان يكن قد طالك سوء من بعض ففي موتك تحسدني الاعداء هذا الجمع على جودك يشهد وفي ذالك فليتنافس الشرفاء توصل من تقطعت الاسباب به محتميا بك فانت بلسم ودواء متى عجت للروئ بادرة سبقت اسماعك لها والنداء ان تكن الوغى قاتل وقتيل صنعت جهادا تحفظه الهيجاء ما مات من كان الفضل مقدمه ما عاش من بخل الناس العطاء تلك ايام مداولة وماذل من كانت يده كرم وسخاء خير الورى قد واراه الثرى اين من عهد ادم رسل وانبياء فاللهم لافخر امام عزتك ان اكن قد أسأت العبرة والرثاء انما هو التنفيس عن كربتي فارحم جهلي وتجاوز انت الرجاء انت العالم فوق كل عليم ومن لم يعتبر فالموت هو الشفاء انت ان رضيت عنا ورحمتنا سبحانك في العلى دام البقاء لك اسباب في الكون معلنة من ذا يطالب صاحب القضاء.. قصيدة رثاء في سيد قبيلة اولاد سيدي عبدالحاكم الحاج عبدالكريم رحمه الله واسكنه فسيح الجنات
في عشقي لك اكون مجنونه تبحث عن دواء ما كنت أعرف ان دوائي بين حنايا قلبك .
وكأني أنا و انت نتقاسم الظل فلا أنت راحل ولآ انا تاركه لك .
وكأن للحديث معك بكل لحظة روايه لآ انت تريد أن تنهيه ولا أنا أريدك أن تصمت
إن الرجل معلم المرأة فكل معلم يجني ثمار ما علم . وكل زارع يحصد ما زرعت يداه.
صحوة رمضان قف ايها الوقت تأهل تمهل فآيات التجديف هنا خطر سل عن رمضان هو آيات وعبر صحوة تآخي فيها يحلو السهر بالأنس يحلو اسم الله في ذكر نتدبر ايات ونخلق الفكر جماعات حلقة حول القمر نسبح ومن حولنا ايام اخر جدف بنا ايها المجداف في نهر القران ابحر وصور زائر يطل كل شهر في سلطنة يحيي بها كل قلب كفر جد علينا ربنا بالرضا تب وغفر انت خير رقيب في حوض النجاة خير وابر..
غدا ترويض الاحصنة كيف اعطيك تفسيرا ياعمري الجاثي؟ في ما تقدم من عمري او تاخر عيني على المنفى.. أهذه قصة او احجية؟ ما الخوف ان تاتي غفلة كالمعجزة؟ لم يعد التمثيل يقنعني فالغد مجهول ستجهض الاحلام وتفاسيرها فلا الظل ظل ولا الشمس شمس كان التابوت يحترق.. في الركن المنزوي.. في انتظاري.. ورؤوس مشرئبة بصافرة انذاري.. متاهبة متوثبة.. فالتنافس يشقي الخصمين بقبضة يد او اثنين وخصمي يتفنن في عرض الكرنفال الذي ياتي قبل موعده ونهايات الزمان الممكنة.. هلوسته بكل اختصار التنافس سياتي وفضول طفل نام للتو.. واستيقظ الحياة صوت وحجارة وكذبة منهارة كذبة هي الحياة..ّ.
اصغي الينا ايها القدر صارت علة التنكيت في زماننا عبر طغت كورونا تحصد الاعمار بين تسع وعشر في الخنادق ينعيهم التلفاز والمحضر تمزقت شعارات الماضين لحتوفهم في المحجر الساحات خالية الوفاض وقلم في رأسه رصاص ومحبر يسجد بعد كل طلعة على الكراس والدفتر كبيدق أهمل قلعته فأبرق الزمان وأمطر سيرتنا في الآفاق كمائم وتآشير توحي أن الخطر مؤذي والصمت في الحناجر ونحن في صناديق نمضي ونقزم المعابر أيها الناقمون عودوا لبارئكم والزموا الذكر في الدور والمنابر.. كتبت في ١٨\٠٤\٢٠٢٠
فيروس كورونا... حرم الله بيته عنـــا خزيــــــــــا والمساجد منعت عن المصليــــــــــنا كنا نهجرها لماما وهــــــي ذي تبرأ نفسها قلوب الجاحدينـــــــــــــــا يصلي ابليس وأزلامه بــــديلا عن ضراعة النساك والزاهدينــــــــا تمادينا في الذنوب والخطايــــا في عصر تولت الأخلاق فينـــــــــــا وهنا عن ذود المقدسات فصار مصيرنا على نهج الجاهلينـــــــــــــا أضحت مبادؤنا قذيفة الأهـواء صرنا روادا لركب الغافلينـــــــــــــا تقدمنا من النصارى سفهاؤهـم فغدوا قدوة وصرنا لهم تابعينـــــــــا أمام تطورهم أمسينا صغـــارا حضارة شذت عن درب المومنينـــا بمكر تبنى الدسائس والفخــاخ وفي خضم اللهو ضاع عاصينـــــــا والفواحش تفشت كذا المعاصي نستزيد منها طغيا غير آبهيــــــــــنا ندب صرعى في دائر الصمت وسر الفجيعة فيروس كورونـــــــــا اتقدت كالنيران في الهشيــــــم باتت مسعرة تحصد الملايينــــــــــا تفننت أساليبها في انتشــــــــاء وحرض البأس قهر ليالينــــــــــــــا وكذبنا بسخط من الله علـــــــى أن الردى في كل حال يقينــــــــــــا ومن ثبتوا أن الموت ملاقيهـــم هانت الصعاب وعجز العاجزينــــا تخاذلنا في نصرة المصطــــفى وخرجنا طوعا غير نادمينـــــــــــا لعلنا ندرك أن الله حليــــــــــــم يقبل دعاء كل الخاطئينــــــــــــــــا وهو في العلياء رحمن رحيـــم عفوه عند ظن كل التائبينـــــــــــــا
© 2020 - موقع الشعر