>>
في فوضى الأفكار سؤال ينجب أخر في متاهة تطيح بكل جواب يحاول تغيير المنعرج عن ما حدث وهل كانت البدايات لتكون النهايات أم هي حياة تعشق الفلسفة عشقها لإرهاق هذا لا ذاك ولا فرق إلا أنفاس تتواصل و اخرى تتقطع و انعاش في الدقيقة الصفر داخل ساح يقال مشفى ... من أجلكِ أنتِ طيبة أمال
حروفا بريئة وجدنا على سطور العالم دون تأشيرة نحمل في ذاك اللب بالأعماق أحلام عصافير غردت للغصن الأخضر و لنسمات الربيع يبتهج سعيدا ...و حدائق من الورود ترسل آمالا و أحلاما وكنا كذلك لم نفكر أن ما بين السطور مآسي وأن فتيل الأحزان قادم متقدا يسلب براءتنا و يحرق كل غصن و يسجن ألف ربيع و نأخذ درب العبرات في ضياع أقسم بأن يد الإنسان من أوجدته ليحصد الصغار جريمة الكبار من أجلكِ أنتِ طيبة آمال
رأيتك أمرا و رأيتني في عناد أوصيك بأن من خلقك خلقني و من علمك علمني فمهلا إلى تلك الزاوية صدقتها أنت و أسقطت مصدقيتها أنا بدون سبق إصرار ولا تعمد فقط راودتك نفسك أن تتعالى و تعاليت و قلت لنفسي من تواضع لله رفعه و من ترفع وضعه أرأيت ليست الحكمة أنك رجل و أنني إمرأة أخطأت الصياغة و أيضا التصويب و أزددت مغالطة عندما أسقطت الحكم الفردي على الكلي حيثيات القضية تدرس كلا على حدى المجرم يندرج تحت خانة المجرم ما أثبتت البراهين تورطه وفعله و المتهم بريئ حتى تثبت إدانته وها نحن وصلنا إليها لست قاضي ولا انا محامية بل الحق له رب يعليه وكونها أنثى يرسم على صفحات فكرك أنها كرمت بنت الإسلام من أجلكِ أنتِ طيبة آمال
تقف وخصما عنيدا ...يخبرها الرحيل فتمنحه الحقائب و تذكره ثمن التذكرة كم ..؟ وتضيف المعبر رقم واحد مختصرا جدا نحو المحطة وعند الإنصراف تكرر لا تنسى شيئا لأنك ولا شيئ .. من أول الشارع الى اليسار ..لم تفكر ولا لحظة رد العناد عنادا جسورا تولد لما خاطبها بغرور ...فعلا من أنت غير ادم مهتز على أسوار الثبات ترتعش شفتيه في خطاب أنثى قلم رجولته بدل أظافره نسي الحكمة و أن بدايته إمرأة فقولي وداعا لكل ادم تدربت و تمرست شفتيه لغة الرحيل ... من أجلكِ أنتِ طيبة آمال
نظرت إليها في حوار تحتضنه الأعماق منحتها وقار السيدة و فتحت الحديث معها بسؤال أردته مختصرا كي تجيبني دون حوار أخذا و ردا و حاولت أن أدثر سؤالي بصيغة الرجاء و بين و بين نفسي كنت أعلم أنني أطلب المستحيل لكنني تجاهلت الحقيقة لإصرار أو عناد قلت والأمل يحدوني أن تلبي طلبي هلا تفضلتي سيدتي و اسرعتي فرن الهاتف هذا كل ما أريده منك وإذا بصوت ينبعث من بين الأفكار المكتظة بفكري ... فكرة فأخرى تختصر كل المسافات وتطوي عقارب الساعة و تاتي بالمفيد ... ..... من أجلكِ أنتِ طيبة آمال
الفتره اللي مظلمه في حياتك :: يمديك تنساها وتنسى جدفها
جئتُ هنا أتكلم عن قامِة شعريّة عظيمة , سمعت لها من الأبيات الكثير الكثير ودائماً ماأرددها في خلواتي وأنثر بها أريجاً لمن حولي ويبقى السؤال من هذه القامة ومن يكون هذا الشاعر ؟ إنه أدريس محمد جمّاع مواليد حلفاية الملوك بالسودان لقِبَ بـ ( شاعِر الجَمال ) لايهمني متى توفي أو ولِد .. وأين نشأ وترعرع بل سأنثر لكم شيئاً من شعرِه هاهنا للاستمتاع فقط بحسّه المرهَف الذي حوته أبياتِه يقول صاحبنا .. رحمة الله عليه في وصفِ حظه البائس : إن حظّي كدقيقٍ فوقَ شوكٍ نثروه ثم قالـوا لحفاةٍ يــوم ريـحٍ اجمعوه صَعُبَ الأمر عليهم قلت ياقوم اتركوه إن من أشقاه ربي كيف أنتم تسعدوه * * * ويقول شاعرنا في أبياتٍ أخرى له كان يصِف فيها الممرضة التي تطببِهُ حينما كانَ مريضاً في القاهِرة وكانت الممرضة غاية في الجمال وعيونها تسلب الألباب فلا تبقي ولا تذر , وكانَ كلما رآها تعِب وزادَ بهِ الوجد .. فلبست الممرضة نظارة شمسيّة لتغطى مكمن مفاتنِها .. ولمّا رآها شاعرنا ارتجلَ هذا البيت .. ثم قال : السيفُ في الغمدِ لا تخشى بواتِرهُ وسيف عينيك في الحالينِ بتّارُ فيالله ماهذا الجَمال ! * * * وانظروا معاشر الأدباء إلى ابداعِه في هذه القصيدة : أعلى الجمالُ تغار منّا .. ماذا عليكَ إذا نظرنا هي نظرة تنسى الوقار .. وتسعد الروحَ المعنّي دنياي أنتِ وفرحتي .. ومنى الفؤاد اذا تمنّى أنت السماء بدت لنا .. واستعصمت بالبعدِ عنّا هلّا رحمتَ متيماً ... عصفت بهِ الأشواق وهنا وهفت بهِ الذكرى فطافَ .. مع الدجى مغنى فمغنى هزته منكِ محاسن .. غنى بها لمّا تغنّى ياشعلةً طافت خواطـــرنا عليها وطفنـــا أنست فيكَ قداسةً ولمستَ إشراقاً وفنّا ونظرت في عينيك آفاقاً .. وأسراراً ومعنى كلّم عهوداً في الصبا .. واسأل عهوداً كيف كنّا كم باللقاء سمحت لنا .. كم بالطهارةِ ظللتنا ذهب الصبا بعهودهِ .. ليتَ الطفولة عاودتنا لله درّه من شاعِر أي وربي إنه لرقيق حدّ الرقّة .. أنتِ السماء بدت لنا .. واستعصمت بالبعدِ عنّا نراكم على خير لاستكمال .. البقيّة ! دمتم سالمين
إن تعثرت بحجر توك حدير .. وإن تعثرت بشر ما حولها
آبن عوض راعي القوافيً الجزيله لاحضر يربك الشعار و سبب خطر يا كم شاعر تحداه وّ انهزم والفشيله يوم صار ملعبه في كل { سطـــر }
رونق جمالك كَوَجْهِ اَلْقَمَرِ رَوْنَقًا أَنْتِ ياَ زَهْرَةَ اَلْوَرْدِ كَعُودِ اَلْطِّيبِ بَلْسَمًا لِرُوحِي بِهَفَةِ اَلْعِطِرِ كَإْشْرَاقِ اَلْشَّمْسِ أَنْتِ حِينَ بزوغِ اَلْصُّبْحِ كَجَوهَرِ اَلْمُلُوكِ يَسْتَهْوِي اَلْنُّفُوسَ بِالنُّورِ كَحُورِ اَلْجِنَانِ أَنْتِ مُتَوَسِمَةً بِهَيْئَةِ اَلْبَشَرِ كَجَدْوَلِ اَلْفَرَحِ يَسْقِي لَوْعَةَ اَلْشَّجِيِ بِاَلْصَّبْرِ أَكَمِثْلِ مَاذَا يَرْقُبُكِ قَلْبِي يَا بَدْرَ اَلْتَمَامِ عِنْدَ سُطُوعِ خَرَزَاتِ اَلْلُؤلُؤِ فِي موْضَعِ اَلْثَّغْرِ أَكَمِثْلِ مَاذَا أَصُوغُ وَصْفَكِ يَا أَيَةَ اَلْجَمَالِ بَعْدَ مَا ذُبْتُ فِي غَمَرَاتِ اَلْعُيُونِ بِاْليُسْرِ أَتَحَيَّنُ رَجَاءَ اَلْغَفْوِ فِي كُنْهِ اَلْغَرَامِ بِأَفْنَانِ أَطْلُبُ لَكِ وَصْفًا أَسْمَى مِنْ عُنْوَةِ اَلْسِّحْرِ
فى المرة ( السابقة ) ساعتاد على وضع عقلى فى حوض من الزجاج ، وساغلقة باحكام شديد . حتى يرى فقط دون أن يسمع
ياوجد روحي يوم غابت شمس زيزوم الثقال = غاب الصديق اللي من العربان يقضي دينها= مقبول يانعم الاخو رجلٍ ولاكل الرجال = يارب صبرك للنفوس اللي وراه وعينها = من عقبك الدنيا يابو عدنان ماتسوى ريال= ياشينها من بعد مافارقتنا ياشينها= ضاق الصدر والحزن خيم فوقنا مثل الجبال = يالله تجلي همنا وحزوننا وتزينها = وتصبر اللي فاقدة من يوم ماشد الرحال = رحلة بلاعودة تخلي النفس تدمع عينها= ماعاد باقي غير ذكراك الجمليه والعيال = يارب جعله في جنان الخلد يمشي بينها= عساه في علين بين الأنبياء ياذ الجلال = وختامها صلوا على خير الرسل ومينها = فايز المنصوري
‏لو شفت / صكات الزمن و البهاذيل ‏ماضقت من صد المقادير ما ضقت ‏. ‏يا اللي حسبت الوقت ذلّ الرجاجيل ‏ما كل رجلن ...... لا بكى ذله الوقت ‏ ‏⁧‫#فهد_ناوي‬⁩
‏ان كان تنشد / عن غـلاك و مكانك ‏يا من تناسيتك / و بانت خـطايـاك ‏. ‏رح ... و انقلع لا ابوك لا ابو زمانك ‏لا بو المكان اللي جمعـني بشـرواك ‏. ‏⁧فهد بن ناوي الرشيدي
ياليل ياليل التعب والبهاذيل ياليل ماشفت في حزتك راحه احدن سرابك يدورله تعاليل واحدن يدوربك علاج لجراحه واحدن غدابك مثل البهاذيل واحدن ينام ومهتني في مراحه وماغير فارس يغنيبك مواويل يسهر ولاشاف في حزتك راحه الشاعر / فارس صرناج السندان
مالي عذرياطير ولاني بمسموح اكبر غلط ياطير يومِ جنيتك تبي الفضاياطير وملاعب اللوح وانا الذي بسبقٍ وبرقع عميتك مثل الذي جاب الدوا ومرهم جروح قبل ألمرض زهب زهابه وبليتك لاموترن نركبه انا وانت ونروح حتي الرفاقه مابهم قال جيتك ارسلتها للي من الروح للروح جتك  القصيده عانيه يم بيتك ماعدت صقارن ولاني بطاروح ضيعت  نفسي واحمد الله لقيتك ( ماجد الحربي )
طارت من كفوف الغرام العناوين من غبت غاب الحب وانهد بيته لاعاد تنشدني بمشي ع وين نفس الطريق اللي مشيته مشيته
ياللي من غيابك تعلمت فرقاك شكرا ع هجرك وشكرا ع الصد منته بقاسي لاكن الغير قساك واجبرك تقسى ع اللي تحبه وتبعد #شاعر_عتب
٠ ماهقيت انك ع الفرقا نويت وماهقيت قلبك اليوم ينساني انا اللي حبيتك وانت اللي تماديت اه ياخساره ماتوقعتك اناني تدري في غيابك وش كثر عانيت ضاقت علي دنيتي والهم احتواني ياليت حسيت بعذابي فيك ياليت وحن قلبك علي لو .... ثواني شوفني بحبك ياما تعذبت وشقيت وانت ولا همك وقلبك ...جفاني تبي الصراحه..انا منك مليت وش الفايده اعيش مع قلبآ نساني
مشتاق اضمك وانثر اشواقي ع صدرك نثر واحضن هجير العشق بين انفاسنا وسكونها ياغايتي بالله قولي كيف اجاري بالهجر وانا ع شانك دمعتي ماقد رحمت عيونها ياليتني قربك واللم من اشفاك العطر وروي مشاعر خافقن انتي هدف مضمونها
الظرف ماعمره فرق إنسان وإنسان ياللي أتعذر من ظروفك خاف ربك اللي يحب يبقى على مر الازمان إما يسج الدار أو يتصل بك / الشاعره جود الجنوب
عطيتك قلب ولكنك جرحته حيل جرحن يهيج بداخلي صبح وعشيه ياصاحبي بسأل وابي منك تحليل وشلون تجرحني وانا صادق النيه ؟ / الشاعره جود الجنوب
>>
© 2004 - 2018 - موقع الشعر