>>
كل شيء يبدو اليوم صامت، حتى صوت الشروق ، ولون الغروب، ولحن الطيور. والكلُّ يبحث عن منفذ لينطق، ويبوح عن شوقه للسعادة. وأبواب الحياة الموصدة تفتحها القلوب بابتسامة . أين أنت أيها القلب المبتسم . أين الجموع المتعطشة لنسيم الحياة وآفاقها المورَّدة بالأحلام . لابد أن نخطو يوما ما ، لو كنا معاقين، لابد أن نحطم هذا الكرسي المتحرك ونسير حاملين انفسنا المرهقة ونوصلها للقمة. ...الغالية"
تَشَوَّقَ قَلْبُهُ إِلَى الوُقُوفِ عَلَيْه، وَتَطَلَّعَتْ نَفْسُه إِلَى مَا تَنْتَهِي إِلَيْه، فَيَهْوِي فِي لُجَّةِ الحَسْرَةِ وَدُمُوعُهُ سَائِلَة، وَيَدُورُ فِي غَمْرَة الشَّقَاءِ وَرُوحُهُ مِنَ النَّدَمِ زَائِلَة، وَيَسقطُ غَرِيقًا صَرِيعًا لأَدْنَي سَبَب، وَيُحِيطُ بِهِ شُوَاظُ اللَّهَب، فَيُلْقَي بِهِ فِي دُرُوبِ الهَلاكِ وَضُرُوبِ العَطَب . ( أشرف الصباغ )
جاذبية الأرض تفقدُ شيئا من توازنها مع كل لؤلؤة تذرفها عيناكِ .. كيف أخفف عنكِ ، بالدعاء أم بسقاية غيوم السماء .. ام بالصمت الذي يحمل شعورا لم تعرفيه يوماً ولربما كان أرقّ شعور.. أمي.. ...الغالية"
أَكْرِمْ بِالوَفَاءِ صِفَةً مِنْ أَجْمَلِ الصِّفَات! وَأَجَلِّ السِّمَات، كَثِيرٌ نَاشِدُهَا، قَلِيلٌ وَاجِدُهَا، وَهِيَ صِنْوُ الصِّدْق، وَأَفْضَلُ شَمَائِلِ العَبْد، وَأَوْضَحُ دَلائِلِ المَجْد، وَأَقْوَى أَسْبَابِ الإِخْلاصِ فِي الوُد، وَأَحَقُّ الأَفْعَالِ بِالشُّكْرِ وَالحَمْد . ( أشرف الصباغ )
مُعَايَشَةُ الحَيَاةِ الفَاضِلَة تَقْتَضِي تَحْوِيلَ الطَّاقَاتِ المُتَرَهِلَّة، وَالهِمَمِ المُتَقَاعِسَة إِلَى عَمَلٍ إِيجَـابِيٍّ، وَسَعْيٍ حَثِيث، وَالانْتِقَـالَ مِنْ نِطَاقِ التَّوَقُّعَـاتِ الجَاهِلَة، وَالانْشِغَالِ بِالإِرْهَاصَاتِ البَاطِلَة، إِلَى عَمَلٍ جَادٍّ دَؤُوب، وَالاجْتِهَادِ فِي طَرْقِ أَبْوَابِ الخَيْر؛ فَالجُهُودُ المُشْرِقَة، تَُحَقِّقُ السَّعَادَةَ المُتَدَفِّقَة . ( أشرف الصباغ )
اجْعَلْ دَوْرَكَ فِي حَيَاةِ أَبْنَائِكَ دَوْرًا مُثْمِرًا، فَاجْتَهِدْ فِي بِنَاءِ شَخْصِيَّاتِهِم، وَتَنْمِيَةِ خِبْرَاتِهِم، وَتَوْعِيَةِ أَفْكَارِهِم، وَتَعْدِيلِ سُلُوكِهِم، وَتَوْجِيهِ مُيُولِهِم، وَمُعَالَجَةِ مُشْكِلاتِهِم، وَغَرْسِ القِيَمِ الفَاضِلَةِ فِي قُلُوبِهِم، وَإِحْيَاءِ الأمَلِ فِي نُفُوسِهِم، وَذَلِكَ بِحُسْنِ التَّفَقُّد، وَجَمِيلِ التَّعَوُّد، وَكَرِيمِ التَّعَهُّد، وَلا يَمْنَعَنَّكَ التَّرَدُّد . ( أشرف الصباغ )
القُلُوبُ لِلْخَيْرِ تَوَّاقَةٌ، وَلِلطَّاعَةِ مُشْتَاقَة، فَكُنْ لِلْخَلْقِ مَصْدَرَ طَاقَة، تُهْدِي إِلَيْهِمْ مِنَ الخَيْرِ إِشْرَاقَة، فَالطَّاعَةُ مَنْجَاة . وَلا تَكُنْ مَصَدَرَ تَسَمُّمٍ فِي أَيِّ اجْتِمَاع، يَعْلُو وَجْهَكَ فِي كُلِّ مَجْلِسٍ قِنَاع، وَبِضَاعَتُكَ مِنَ الخَيْرِ مُزْجَاة . ( أشرف الصباغ )
مَنْ سَارَ فِي طَرِيق، دُونَ قَلْبٍ مُفِيق، وَعِلْمٍ عَتِيق، وَفَهْمٍ دَقِيق، وَوَعْيٍ عَرِيق، عَاشَ فِي ضِيق، وَفِي بِحَارِ الظُّلُمَاتِ غَرِيق . ( أشرف الصباغ )
شَتَّانَ بَيْنَ عِبْرَةٍ يُزْجِيهَا اللهُ إِلَى إِنْسَانٍ، وَعِبْرَةٍ يُجْرِيهَا اللهُ فِي إِنْسَانٍ، فَالأوَّلُ دَلِيلُ مَحَبَّةٍ، وَالثَّانِي ذَلِيلُ مَغَبَّةٍ . ( أشرف الصباغ )
فِي كُلِّ أَمْرٍ لِلْمُهَيْمِنِ حِكْمَة، لا تَخْلُو مِنْ نِعْمَةٍ أَوْ نِقْمَة، وَشَتَّانَ بَيْنَ خِدْمَةِ طِفْلٍ تَرْفَعُ عَنْهُ الضُّرَّ رَاجِينَ لَهُ طُولَ الحَيَاة، وَخَتْمَةِ مُسِنٍّ تَدْفَعُ عَنْهُ البَأْسَ رَافِعِينَ لَهُ طَوْقَ النَّجَاة، فَهَلْ تَسْتَوِي خِدْمَةٌ وَخَتْمَة ؟ ( أشرف الصباغ )
تَفَاوُتُ النَّظَرَاتِ يُهَيِّجُ سَحَائِبَ العَبَرَاتِ وَيُحَذِّرُ غَوَائِلَ العَثَرَاتِ، وَبَوْنٌ وَاسِعٌ وَفَرْقٌ شَاسِعٌ بَيْنَ نَظْرَةِ لَبِيبٍ، بِالحَقِّ يُصِيبُ، وَنَظْرَةِ كَئِيبٍ، لَهُ فِي كُلِّ نَائِبَةٍ نَحِيبٌ، فَمَا أَعْظَمَ المَسَافَةَ ! وَمَا أَخْطَرَ الآفَةَ ! * قال الله تباركت أسماؤه: ( قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَىٰ شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَىٰ سَبِيلًا ) . ( أشرف الصباغ )
كُلُّنَا طُمُوحٌ، وَيَحْدُونَا أَمَلٌ بَرِيقُهُ يَلُوحُ، أَنْ يُصْبِحَ القُرْآنُ مَنْهَجَ حَيَاةٍ، وَجَذْوَةً مُتَّقِدَةً تُوقِظُ الهِمَمَ، وَتُزَكِّي النُّفُوسَ، وَتُحْيِي القُلُوبَ، وَدَعْوَةً مُبَارَكَةً لِيَعُمَّ الوَعْيُ جَمِيعَ الخَلْقِ، فَتَعْمُرَ القُلُوبُ بِحُسْنِ التَّدَبُّرِ، وَجَمِيلِ التَّذَكُّرِ . ( أشرف الصباغ )
كــل يــوم تفــاجـئـنـا دولـتـنـه الـكـــــريـمــه وكـــل يـــــوم الـهـا قــــــانــــــــون وقـــــرار وحنا نقول يابخـتـنـا بالـعـقـول الـحـكـيـمــه سـاسـه اجـتــنـه وصــار الـخـيـــــــر طـشـار فـلـوس وسـفـــرات وفـنـــــادق واولــيـمـــه لكن مـمـنـوعـه عـلـى الـي عـاش الـحـصـــار ومباحه فقـط لسـافـرو وقـلـوبـهـم سـلـيـمـه مـن الـقـهـر والـحـــزن والـقـتـل والافــــــرار جـانــــو مـسـتـانـسـيـن واجـو للـغـنــــيـمـــه والـبـقــــى بنـظـرهــم بعـثـي ومـجـرم صــار وهو فراري كـظـه عـمـره وحـيـاتـه عديـمـــه وخلصها بالـهـم وظيـم وخـايـف يطـب الـدار عمي والله مظلـوم تراني يكلي هـاي قديـمــه روح بس لاتحجي وياي ولاريدن عذر واعذار مادام ظليت بالعراق احسلك غـنـي ياحريمـه حيدر ال منديل
تـنـبـأ بـن الـذيـب وقـال الحـاكـم هـبـيـل يـعـنـي لاقـالـت مـريـكـا روح نـايم يـنـام وحنـه عشـنـه وشـفـنـه بعـيـونـه الـدلـيـل قـــدامـنـه صــــارت وثـــبـــت لـنـا الايـام امـريـكـا سـيـدة الـمـوقـف مـافـي بـديــل وصـار الـعـرب كـلـهـم عـلــى خــصــــــام ســـنــ ي والـشـيـعـي الـف والـف قـتـيـل كــن الــخـصـام مـن ايـام سـام وحــــــام ولاشافت الـشعب راضي بدت بالتحـويـل الـريـس بـمـكـان ذي هذا قراري والخـتـام وحـنـا مسـبـلـيـن وسـاكـتـــيـن ولا عويـل يـعـنـي الخــــوف مــدري الـشـعـب ذلـيـل يـمـكـــــ ـن شـجـاعـتـنـا فـقـط بالاعــلام جـتـنـا وراحـت وتـرامـب خـذ الـتـحـصيل يعـنـي العراق بلدنا وفيه نعـيـش الاحـلام وانـا اقـول يا شـعـلان افه وقلـبي عـلـيـل بغـيـاب اهـل الـعـقـل والـحكـمـة والسـلام الـي عـنـدهــــــم الـحــــرب اكـبـر فـضـيـل والحين اجتنه ارجال الي مـن وقـت تـنـام مـثــ ل مـا قـال بـن الـذيـب حـاكم هـبـيـل للاسف لا فـيـنـا الصاحـي ولامـنـا الـقـيـام يعني الصار من دينه حيل بينا وبعد حيل وقالو ضيفتنا امريكا ونكن لها كل الاحترام وانا اقـول محـتـلــه ومـنـهـا شفـنـه الويـل خليكـم عـلـى وضـعـكـم يعـلـكـم بالاعـدام وعليكم مصدره قرارات ومشانق ووعـويل وانـتـم انـتـم صـمـا بـكـم كـأنـكـم اصـنـام يلعنكم ويلعن امريكا واللعن فيكـم قلـيـل من يوم الحكمتو لليوم والشعب في خصام حيدر بن منديل
اشـهـد بـالـلـه يـالـعـبـاره مـاسـويـتـي زيـن ولا بـحـــيـــاتــج عــــرفـــتـي الـخـيـر مـره جـان بـدلـتـــيـهـــم بـعــــيـال الـسـيـاسـيـن وكـلـــنـه فـدوه لـشــعــب اعــيـال الـخـــره لــــكــن ذبـحــــتـــي اولاد الـمـــسـاكــــيــن الـــي مــالــهــم ذنـــــب ذنــبـــهــم فــقـــره والـحـكـومـــه لا هـــي بـزيــن ولا بـشـــيـن ولا بــيــهـــــــم الـغــيــره لــونــه قـــطــــره لا صـدر قــرار ولاجــن هـــم مـــذنـبـــيــــن ونـشـوف مـاهــزهــم الـــي الـصــار وجــره يـلـعـن ابـوكـم لـبـو جـابـكـم يـا مـلاعــيــن لـبـو الـي عـطـاكـم حـكـم يـااشـبـاه الـمــره حيدر آل منديل
ادْفَعْ عَنْ هِمَّتِكَ أَوْحَالَ الْوَهْم، وَاطْرُدْ عَنْهَا أَدْرَانَ الْهَم، وَاسْتَمْسِكْ بِحَقٍّ يَنْفَعُك، اقْتِدَاءً بِمَنْ مَضَى، وَاصْطِبَارًا يُوجِبُ الرِّضَا، وَاحْتِسَابًا لِمَا نَزَلَ مِنَ الْقَضَا، فَصَاحِبُ الْحَقِّ بِالْخَيْرِ يُحَلِّق، وَحَامِلُ الْبَاطِلِ بِالشَّرِّ تَعَلَّق . ( أشرف الصباغ )
لَيْلَةُ القَدْرِ أَكْرِمْ بِهَا مِنْ لَيْلَةٍ! تَجُودُ بالخيْرِ كَمَا يَجُودُ البَحْر، وَتُحِيطُ بِهَا الفَضَائِلُ كَمَا تُحِيطُ القَلائدُ بِالنَّحْر، تُشْرقُ النُّفُوسُ بِهَا فِي الوِتْرِ مِنَ العَشْرِ فَتَذُوقَ حَلاوَةَ الطَّاعَةِ وَاللَّذَّة، وَتَسْمُو فِيهَا أَرْواحُ العِبَادِ فَتَنَالَ بِالذُّلِّ لِرَبِّهَا كَمَالَ العِزَّة، حَتَّى تُصْبِحَ مُهْجَتُهُمْ فِي حُبُور، وبَهْجَتُهُمْ فِي سُرُورَ . ( أشرف الصباغ )
الصِّيَامُ لِلفِتْيَانِ رَوْضٌ نَضِيرٌ يَفُوحُ بِمَعَانِي الحِكْمَة، وَلِلفَتَيَاتِ مَنْهَلٌ غَدِيرٌ يَفِيضُ بِمَشَاعِرِ الحِشْمَة . ( أشرف الصباغ )
اغْتَنِمْ بِالخَيْر شَهْرًا، واجْعَلْهُ لِلْجَنَّةِ مَهْرًا، وتَزَوَّدْ بِالتُّقَى دَهْرًا، وَرُدَّ وَسَاوِسَ العِصْيَانِ قَهْرًا . فَطُوبَى لِعَبدٍ لِلْمَوْتِ اسْتَعَد، وَمِنَ الصَّالِحَاتِ تَزَوَّد . فَإِنَّ حُضُورَ الأَجَل يَفْضَحُ الأَمَل . وَهَذَا أحْسَنُ مَا سَعَى إِلَيْهِ إِنْسَان، وَأَوْلَى مَا نَطَقَ بِهِ لِسَان . ( أشرف الصباغ )
أَصْلِحْ نفْسَكَ وَجنِّبْهَا المَدْح، وَحَرِّرْهَا مِنْ قُيُودِ الشُّح، وَتَعَهَّدْ أهلَكَ بالنُّصْح، وأَدِمْ عِشْرَتَهُمْ بالصَّفْح، وَأَقِمْ جُسُورَ المَوَدَّةِ مَعَ خُصُومِكَ بِالصُّلْح، وَلا تُطْلِقْ لَسَانَكَ فِيهِمْ بِالقَدْح، وَلا تَنْكَأْ مَا كَانَ بَيْنَكُمْ مِنْ جُرْح. ( أشرف الصباغ )
الدُّعَاءُ بَابٌ مِنْ أَبْوَابِ البِر، أَفْلَحَ مَنْ طَرَقَه، وسَبِيلٌ مِنْ سُبُلِ الخَيْر، طُوبَى لِمَنْ سَلَكَه . ( أشرف الصباغ )
الغَايَةُ مِن العِبَادَة تَقْوَى الله، وسَبِيلُهَا سَلامَةُ الصَّدْر، وَطَهَارَة الفُؤَاد، وَنَقَاءُ السَّرِيرَة، وَلُزُومُ الأدَبِ مَعَ الخَالِق، وَمَعَ الخَلْق، ومَعَ هَوَاجِسِ النَّفْس، وَخَلَجَاتِ الضَّمِير، فَلا يُحَمِّلُ العَاقِلُ نَفْسَهُ مَا لا يُطِيق، وَلا يَضَعُهَا فِي مَا لا يَلِيق . ( أشرف الصباغ ) .
>>
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين