>>

حلّ الظلام وزاد عن حدّ وصفي
كلّ النوافذ .. ما بها للضياء شيء
اصدّ طعنات المواعيد ... وانفي
وأقول يمكن من سناء نورها ..ذي
ما غير نجمة ومضها ضاع خلفي
طرفي غيوم وماطرات المساء غيّ
واتلّ صدر اليأس .. وأقول يكفي
قلبٍ يتوق .. وخطوةٍ حدّها العيّ

سالم العامري

يا عُمرُ قفْ..
بالله قفْ ... !
لا تنقضي .. لا تنصرفْ
تُكدسُ الأيام في رصيدنا ..
لكننا عن لهونا لا ننحرفْ..
يا عمرُ قفْ.. !
ذنوبنا طَغتْ..
عقولنا سَهتْ..
قلوبنا قَستْ..
يا عمرُ قفْ..
بالله قفْ..!

بدواٍ ، إذا قيض الزمن شقق الطين
عفنا الديار ... ولا عليها رتعنا

نقطع قفار ونترك الشين للشين
وركابنا تقوى ..... على ما وسَعَنا

خلف الخزامى والنفل والرياحين
وظلال غيم وماطر الوسم معنا

تروى نفوس وتكتحل بالحيا . عين
والليل في ( بهو )القمر .... واجتمعنا

سالم العامري

ي نبضي كيف أنسي حبك وانت بين الحشا موجود
ربك خلقني ونبض حبك بروحي وعنه كيف أتوب

دموع عيوني تنزل مطر سبحان ربي المعبود
يا ربي صبرني يمكن بيوم تتلاقي القلوب

يا ليل من سكت عن البوح دام الظلام دامس
يا فجر يوم أضحي من البكي حارس
لا يوم شوفت السعادة ولا دام نبض الاحساس
عز علي الخاطر كلام شين حقه بالآرض ينداس

ياقلبــا أضــاء عمري ونبضــا أيقظ جنوني
ليتك تغادر روحي وترتاح من حبك شجوني

راكد خلف الليالي
همك ليل ونهارك حزين
ناس بالقبر عايشين
وناس بالهم عايمين
وناس تصحي من النوم تبكي
وتحزن ع صار حكيو أنين

شذرات الزمن الملغى

سقط الدمع حبرا
علويا على البياض.
كل جراحات
الزمن المنضوي
في الفناء قصرا
على ما فات
على فوضى المكان
وما كان على
جهل المكان
على هامش الصرخة
في الدجى احملق
وهذه الرموز
التي تكتفي بالرمق
لنبدا الرحلة
في الزمن الملغى
حتى يزورنا العشق
المرشوق بالحجارة
والامكنة المنهارة
حين ينحصر على الزائر السفر
ثمة تذكرة
من حجب الغيب القادم
على ارجوحة الموت
حسبي ان اكون
تحت كل المسميات
استكين
على الوسادة و المرآة
واكتشف حمولة موج
على سحب مغيبة.

صديقي الليل كثرت نجوانا بين ماض ولى

و بين غد مبهم

نتحلف الذكرى عساها تكون المرهم المداوي لكل جراحتنا الدامية ......

يا قمرا في السما أستحلفك بنجومكـــ الباسقات

أن تجعلني رذاذ شجوني في سمو محياكــ

لا يسمع نحيبها غير أمواج البحر في قعر المحيط .....

أي صديق العشاق لا ترحل

فوجودكَــ المظلم يغطي لحاف جسدنا المدمي

بقسوة المدينة و سكان البسيطة .....

نجوتكـــَ يا صديقي و رفيق دربي

في قهوتي المقطرة من دون سكر

أن أسكرَ بعيدا عن خمرة الكأس

وأشرب من تنهدات أضلعي

دمعي و ابتساماتي

المختبأتين بين أجنحة ظلمتك .....

فكم رائع هذا الزواج المقدس يا صديقي الليل

بين البين نفسي و بين ذاتكَــ المقدسة على أبواب السماء ......

حــــرف بين السطور

الدكتورة الشاعرة فــــدوى أحمد التكموتي ( عصفورة الفن الراقي )

ودق المصائب تأرق ثرثرة صمتي

فبت أطلب هتان الدموع حد نهايتي

الدكتورة الشاعرة فــــدوى أحمد التكموتي (عصفورة الفن الراقي)

>>
© 2020 - موقع الشعر