نورٌ..على نور

لـ محمد الزهراوي، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث

نورٌ..على نور - محمد الزهراوي

نور..
على نور
 
إلى شاعرتي..
ر . محمد الأنصاري . ز...
 
كوْنُكِ في
حَياتي كَأُمِّ
الكِتابِ نورٌ
على نور..
معَ الحَيارى
أسْأَلُكِ..
أيُّ نَأْيٍ وَأىُّ
برْقٍ تُقيمينَ..
فيه الآنَ سَيِّدَةَ
المِحَن والحَقائبِ
المليئَةِ بِالأحْزان.
أطْلقْتُ خُيولَ
دَمي وَأشْرعْتُ
جَسَدي أرْكُضُ
دونَما طُرُقٍ خلْف
الأهْدابِ السّودِ
وَالشِّفاهِ الياقوتِ.
ألْمَحُ وَراءَ الأفُقِ
جِذْعَكِ المُسرْبَلَ
بِالجَمال الفَذِّ
والْوَريف جِدّاً.
أعْرِفُكِ دونَ وَشْمٍ
ودونَ شَمٍّ أو لَمْس.
لأنّني أعْرِف مَن
صاغَكِ ليْلَكاً..
جبَلَكِ مِن زَعْترٍ
وَشيحٍ كَأنّ الإله
نفْسَه فعَل بكِ
هذا رافِعاً سُمُوَّكِ..
نوراً على نور !
لِيَتباهى بِكِ في
قحْطِ هذا الكَوْنِ
أمامَ المَلَإِ..
هكذا أنْتِ في
خاطِري يا الْ..
بَدَوِيّةُ الكُحْل.
وَلا شَبيهَ لَكِ
عِنْدي بِهذا
الحُضورِ الطّاغي
بينْ الجَميلاتِ.
بلْ إلى الآنَ..
أنْتِ الشّروقُ فِيّ.
َفي غابةِ أشْجاني
كالنّارِ تنْتَشِرينَ.
ومِنْ ظُلْمَةٍ لاحَ
لي نورُكِ الحَيِيُ.
بدَوْتِ وَكأنّما..
أصابَني مَسٌّ مِن
هذا البَهاء
الكُلّي فارْتَعَشْت
© 2023 - موقع الشعر