مُواءُ اللَّيْل (1) شيرين

لـ محمد عبد الحفيظ القصّاب، ، في الملاحم، 9، آخر تحديث

مُواءُ اللَّيْل (1) شيرين - محمد عبد الحفيظ القصّاب

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين
اللهم افتح لنا فتحًا مُبينا
----------
 
مُواءُ اللَّيْل (1) شيرين
----------
1-ألا شِيْرِيْنُ في القُدْسِ الحِواءِ
لكُلِّ صَدًى مَعَ الحالِ الخَواءِ
 
2-جَمِيْعُ العُرْبِ في وَطَنٍ سَلِيْبٍ
جَمِيْعُ العُرْبِ في قُدْسِ العَزاءِ
 
3-تَجاذَبَتِ البِقاعُ أَنِيْنَ تُرْبٍ
يُشابِهُ بَعْضُهُ قَبْرَ البُكاءِ!
 
4-تَقَلَّصْنا تُرابًا في أَنِيْنٍ
فيا وَطَنَ العُرُوْبَةِ في الفَناءِ!
 
5-تَمادَتْ بَثْرَةٌ قاحَتْ زِنادًا
أَصَهْيُوْنُ انْتِفاخُكَ مِنْ عَيائِي!
 
6-فَجِسْمُ الأُمَّةِ الهَلْكَى مَرِيْضٌ
وزادَتْ فِيْهِ بَثْرَتُكَ ارْتِمائِي
 
7-ولا الأَعْضاءُ مِنْ وَطَنِي سِلامٌ
عَلَيْها قائِمُ القَهْرِ العَظاءِ!
 
8-ولا تِرْياقُ أَسْقامِي مُرادٌ
تَمَكَّنَ سُمُّهُمْ.. هَلْ مِنْ نَجاءِ؟
 
9-أَصَهْيُوْنُ النِّفاسُ دَماكَ دَهْرًا؟
ومَوْلُوْدُ الظَّلامِ عَجِيْبُ داءِ!
 
10-أما أَجْهَضْتَ تارِيْخًا ذَمِيْمًا
لِتَحْمِلَ في العُرُوْبةِ بالبُراءِ!
 
11-أصابَتْ رَأْسَ ناطِقَةٍ بداءٍ
رَصاصَةُ مارِقٍ قَلْبَ الوَفاءِ
 
12-فما فَرَقَتْ دِيانَةَ مُسْتَدِيْرٍ
عَنِ الخَطِّ السَّواءِ والِاسْتِواءِ!
 
13-إذا المُسْتَهْدَفُ الإسْلامُ شَرْقًا!
فعَيْنُ القَتْلِ في الغَرْبِ البِغاءِ!
 
14-تَسابَقَ في الرِّثاءِ وَرِيْقُ رُوْحٍ
خَلا مِنِّي الرِّثاءُ على الرِّثاءِ
 
15-فلا شَجَرٌ كَساهُ فقيدَ غُصْنٍ
ولا صَوْتُ اللَّيالِي مِنْ غِنائِي!
 
16-أَشِيْرِيْنُ النِّداءُ عليكِ دَمْعٌ
فَكَمْ ماءَ النِّداءُ مَعَ النِّداءِ!
 
17-أَجُرُّ الحَرْفَ يَعْنِي حُزْنُ صَوْتٍ
ورَفْعُ الصَّوْتِ في فَرَحِي بَلائِي!
 
18-هَدِيُّ مَعارِكٍ وَقَفَتْ سَلامًا
حَمامَةُ نَشْرَةٍ فَبِما فِداءِ!
 
19-مُواءُ اللَّيْلِ شَقَّ جَنِيْنَ غَطْشَى
فظُلْمُ الدَّهْرِ مِنْ عَرَبِي رِدائِي!
 
20-ودانِيَةٍ تَقاطَفَها يَهُوْدٌ
وما زالتْ تَزاهَرُ في الدِّماءِ
 
21-فكمْ منْ مَوْجَةٍ تَطْوِي جُرُوْحًا
وهذا البَحْرُ مِنْ نَزْفِ الجَلاءِ!
 
22-فلسطينُ اسْتَدَلَّتْ بالضَّحايا
وباقي العُرْبِ ماتَتْ في الخَفاءِ!
 
23-فلمْ نَسْمَعْ صَرِيْخًا من مُبالٍ
نَحِيْبُ العُربِ أَجْدَرُ بالمُواءِ!
 
24-فيا قِطًّا تَمَنْطَقَ عندَ ذِئْبٍ
ومَخْلَبُ رَدِّهِ واوٌ بياءِ!
 
25-وكاثِرَةٍ على جُثَثٍ بَواقٍ
مَثارُ القَتْلِ أظْفَرُ مِنْ بَقاءِ!
 
26-إذا الصَّيْدُ اسْتَحالَ قَنِيْصَ إِنْسٍ
فذا جُبْنٌ تَعَلَّمَ مِنْ إِبائِي!
 
27-وأَوْرامُ التَّطَبُّعِ زادَ فِيْنا
خَبالاً في تَنَطُّعِ ذي اشْتِفاءِ!
 
28-فحالُ اليَوْمِ يا شِيْرِيْنُ قَهْرٌ
رَماكِ الحِقْدُ، والرَّامِي وَرائِي؟!
 
29-أيا بِنْتَ الشَّآمِ أُحِيْلُ ضَعْفًا
إلى رَبِّ القُوَى رَبِّ السَّماءِ
 
30-هُوَ القَتْلُ الجَبانُ يُعادُ غَدْرًا
ورَبُّ المَوْتِ أقْدَرُ في القَضاءِ!
---------
جديد..(30) الوافر
محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان-13-5-2022

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر