حِمْصُ الشَّآمُ (2)

لـ محمد عبد الحفيظ القصّاب، ، في الملاحم، 3، آخر تحديث

حِمْصُ الشَّآمُ (2) - محمد عبد الحفيظ القصّاب

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين
اللهم افتح لنا فتحًا مُبينا
-----
 
 
 
حِمْصُ الشَّآمُ (2)
--------
1-حِمْصُ الشَّآمُ يَحامِيْمٌ وشَيْبَانُ
شَبِيْبَةُ الدَّمِ للفَانِيْنَ أَحْضَانُ
 
2-عَشِيْقَةُ الفَرَحِ المَبْهُوْرِ مِنْ تَرَحٍ
والحُبُّ خامِسُ فَصْلٍ فِيْهِ شَرْيانُ
 
3-لا تُشْبِهُ المَوْتَ لكنْ نَزْفَهَا تَرَفًا
مُوَزِّعُ المُثَلاءِ الحُرُّ دَبْلانُ!
 
4-تَلَبَّسَ الحَقُّ بالأَطْيَافِ مُعْتَكِفًا
فغَافَلَتْ جَسَدَ البُطْلانِ جُدْرانُ
 
5-أَنَا ابْنُ حِمْصَ طُيُوْفُ المَوْتِ لي خَفَقَتْ
أَحْجَارُها ذُبِحَتْ والحِلْمُ غِرْبَانُ
 
6-مَسْفُوْحَةُ العِطْرِ قَدْ أنْكَرْتَ زَهْرَتَها
مَحْرُوْقَةُ الظِّلِّ لا إِنْسٌ ولا جَانُ
 
7-أَسْرَابُ سَقْسَقَةِ الإِفْصَاحِ حَشْرَجَةٌ
أَرْدَاكِ جُنْحُ الرَّدَى يا حِمْصُ والآنُ
 
8-دَعْنَا نُلَمْلِمُ أَوْرَاقَ القَصِيْدِ دُمىً
تُراقِصُ السَّحْقَ، والأَنْغَامُ غِيْلانُ
 
9-سَمِعْتُ رنَّةَ أَنْفاسِ الرَّحَى غَضَبًا
تُكَبِّرُ اللهَ، والأَجْسادُ قُرْبانُ!
 
10-لِحِمْصَ تَتْلُو عِظامُ المَجْدِ ثَوْرَتَها
لَنْ تَكْتُبَ النَّارُ، والأقلامُ أَطْيَانُ
 
11-أَحْيَتْ قُلُوْبَ مَوَاتِ العِشْقِ إذْ سَقَطَتْ
فالحُبُّ أعْشَبَهَا، والدَّمْعُ هَيْمانُ
 
12-مِنْ بَعْضِ طارِقَةِ الأَحْلامِ مَشْنَقَتِي
في عُنْقِهَا عَصَبُ التَّارِيْخِ خِيْطَانُ
 
13-فاللهُ يَعْلَمُ أَنّي ما هَجَرْتُ بِها
رُوْحًا تُفَارِقُ، والأَشْلاءُ سُكَّانُ
 
14-دَبَّتْ دَبِيْبَ القَوَافي دَمْعَ مِحْبَرَتِي
غَطَّتْ عُرِيَّ بَيَانٍ مِنْهُ تِبْيَانُ
 
15-نَحْنُ الفِدَاءُ لِوَصْلٍ خانَ شَاهِدُهُ
فما وَصَلْنَا وجُوْرُ الصِّيْدِ قُطْعَانُ
 
16-نَقْشُ العَزَائِمِ لا تُخْفِيْهِ مَشْرَحَةٌ
إذا تَمَزّقَ في الأَكْفَانِ وِجْدَانُ
 
17-رَجِيْفُ لَحْدِكَ آهَاتٌ مُجَنْدِلَةٌ
يَلُوْذُ في حُبُكِ الأَوْصَالِ ثُعْبَانُ
 
18-فَحِيْحُهُ خَلْفَ كُوْخِ الصَّبْرِ مُعْتَوَرٌ
لِسَانُهُ في فَضَاءِ القَبْرِ شَعْبانُ!
 
19-تَمْشِي الرِّجَالُ إلى الأَمْوَاتِ في بُشَرٍ
لَهُمْ ذُكُوْرٌ على الأَحْياءِ نِسْوَانُ!
 
20-إذا تَفَسَّدَ قَلْبُ العَقْلِ لا أَمَلاً
تَرْجُوْهُ فِيْهِ، ودَاءُ الفِكْرِ إِدْمَانُ
 
21-نَقْسُوا على وَجْنَةِ الأَيَّامِ يَحْمِلُها
تَوَرُّدُ المُنْتَهِي، والمُبْتَدَى خَانُوا!
 
22-جَرَحْتَنِي كالسِّهَامِ التِّيْهِ بَعْثَرَةً
لَوَاصِبًا، في أَمَاني الجُوْعِ خُمْصَانُ
 
23-هذا القَرِيْضُ صُرَاخُ الحَشْرِ ما سَكَتَتْ
فيهِ القَوافي سِوَى مِنْ صَيْحَةٍ هانوا
 
24-سِيْرِي إلى مَلَكُوْتِ القَلْبِ ساجِدَةً
ماخابَ ظَنٌّكِ وابْنُ النَّبْضِ قُرآنُ!
 
25-تَقَلَّبَتْ صَفَحَاتُ الشَّامِ في غَدِها
فالظُّلْمُ كَيْنٌ، وعَدْلُ اللهِ أَكْوانُ!
 
----------
البسيط(25)
محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان-13/11/2020
© 2022 - موقع الشعر