حِنَّاءَةُ المِسْك - محمد عبد الحفيظ القصّاب

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين
اللهم افتح لنا فتحًا مُبينا
 
--------
حِنَّاءَةُ المِسْك
-----------
1-مَنابِرُ تَسْتَحِي مِنْكَ القَوافي
وتَسْتَتِرُ القَوَادِمُ والخَوَافي
 
2-حَيَاءَ مَلاكِ عابِدَةٍ تَحَنَّتْ
بمِسْكِ الطُهْرِ مِنْ مَسِّ الطَّوافِ
 
3-تُحِيْلُ إلى قَضَاءِ اللهِ قَوْلاً
أَجَازَ المَدْحَ في حَقِّ المُضافِ
 
4-وَقَفْتُ على ظِلالِ الحَرْفِ أدْعو
إلهي دُلَّني حُسْنَ اعْتِرافي
 
5-فلَمْ أمْدَحْ سِوَى رَبِّي ودِيْنِي
وذا وَطَنِي صَرِيْعٌ في المَنافي
 
6-فهَلْ لِتَشَرُّدِي عَيْنٌ وَقَلْبٌ ؟
يُشارِكُ دَمْعَتي طَيْفُ اعْتِكافي
 
7-فكُنْتَ قَرِيْرَ عَيْنِي نَبْضَ قَلْبِي
ولِيْ وَطَنًا مِنَ الكَلِماتِ ضَافِ
 
8-مَنَابِرُ لا تُنَادِي غَيْرَ شِعْرٍ
أحَبَّ القَطْرَ في لَيْلِ العِجافِ
 
9-أَصَابَ مَحاجِرَ الأذْهانِ نُوْرًا
وَقَطَّبَ في جَبِينِ الجُرْحِ شافي
 
10- ويَرْفَعُ في سَماءِ المَجْدِ رَأْسًا
وَيَرْكعُ خاشِعًا والحَمْدُ وافي
 
11- أتَيْتُكَ عابِرًا بَحْرًا وَبَرًّا
جَنَاحُ الشَّوْقِ يَخْفِقُ بِارْتِجافِ
 
12-كَمَا العَذْراءِ تَلمِسُ ثَغْرَ هَمْسٍ
فَتَحْتَرِقُ الشِّفاهُ بلا جَفافِ
 
13-أَرَى فِيْكَ الثَّقافَةَ وَحْيَ هَدْيٍ
كنَجْمٍ في لَيَالِي الجَهْلِ صَافِ
 
14- تَجُوْدُ بِكَفِّ عِلْمٍ في هَتونٍ
وآدابٍ تَسِحُّ الغَيْثَ دافي
 
15- وللطَّيْرِ المُهَاجِرِ حِضْنَ أُمٍّ
تَحُوْطُ صِغارَها وَتَضُمُّ كافي
 
16- تَسِيْرُ وَتَرْتَقي في كُلِّ دَرْبٍ
فيَهْمِي الخَيْرُ كالسُّحُبِ الرَّوَافي
 
17-تُعِيْدُ إلى قُلُوْبِ الشِّعْرِ نَبْضًا
يُبَاهِي مَجْدَهُ عِنْدَ القِطافِ
 
18- يَجُوْلُ النَّثْرُ ساحاتِ الخَفايا
لِيَحْتَفِلَ الخَيالُ جَنَى احْتِرافِ
 
19- وَتُنْضَحُ في مَياسِمِ وُدِّ وَرْدٍ
خَواطِرُ جَنَّةِ الحُوْرِ اللِّطافِ
 
20-أَتَيْتُكَ حاتِمَ الحَمَدِ اِلْتِيَاحًا
فَنَبْعُ الخَيْرِ زَمْزَمُكَ العَوافي
 
21- جَمَعْتَ الحُبَّ في كفٍّ سَخِيٍّ
سَقَيْتَ الفِكْرَ نُوْرًا فِي الضِّفافِ
 
22-مَنابِرُ فالزَمِي رُكْنًا حَنِيًّا
مِنَ الحِسِّ الطَّهوْرِ على الشَّغافِ
-------
27/10/2020
محمّد عبد الحفيظ القصّاب
الوافر (22)
© 2023 - موقع الشعر