حِمْصُ الشَّآمُ (3)

لـ محمد عبد الحفيظ القصّاب، ، في الملاحم، 2، آخر تحديث

حِمْصُ الشَّآمُ (3) - محمد عبد الحفيظ القصّاب

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين
اللهم افتح لنا فتحًا مُبينا
-----
 
 
حِمْصُ الشَّآمُ (3)
--------
1-تَآلَفَتْ مِنْ قَدِيْمِ الدَّهْرِ أَبْدَانُ
تَبْنِي حَضَارَاتِ حِمْصَ الرُّوْحَ أَزْمَانُ
 
2-مِنْ قَبْلِ خَمْسَةِ آلافٍ لَهَا قَدَمٌ
والرَّأسُ إسْلامُهَا، والجِيْدُ فُرْقَانُ
 
3-مِنْ قَبْلِ أَنْ يَشْهَقَ التَّارِيْخُ أَلْسُنَهُ
لِحِمْصَ تَشْهَدُ أَحْجَارٌ وأَفْنانُ
 
4-لَمْ تَحْبَلِي لُغَتِي فالحَرْفُ مِنْ حَلَبٍ
والشَّامُ مُرضِعَتِي والسِّنُ عَدْنانُ
 
5-والشِّعْرُ يَحْبُو إلى أَبْوابِ قافِيَتِي
في حِمْصَ نَسَّابَتِي مِنْ نَسْلِهِمْ صَانُوا
 
6-سَعَيْتَ تُرْضِي ثَعابِيْنًا على نَسَبِي؟
أَنَا ابْنَةُ السِّلْمِ، والأَجْدَادُ رُهْبانُ!
 
7-بَنُوا حِياضِي مِنَ الطَّاعَاتِ في رَحِمٍ
تَوَالَدَتْ من ذَرارِي الخَيْرِ فُرْسَانُ
 
8-لا فَضْلَ في حَشْرِ حَيَّاتٍ بأَرْدِيَةٍ
وسَاكِبُ السُّمِّ في الأَحْشَاءِ ظَمْآنُ!
 
9-قُرَادَةُ الخَيْرِ لا تُعْطِي بلا ضَرَرٍ!
لا فَضْلَ إلا لِرَبِّ العَرْشِ إِحْسَانُ
 
10-هِجَاءُ قاتِلِكِ المَيْؤوْسِ رَحْمَتُهُ
كَمَا تُعَانُ على المَظْلُوْمِ أَعْيَانُ
 
11-لَيْلٌ لَقِيْطٌ قدِاغْتِيْلَ النَّهارُ بِهِ
حَلَبْتَ ظُلْمَتَهُ، والقَبْرُ شَبْعَانُ!
 
12-تَجْتازُ حُلْمَكَ أَشْتَاتُ الفَضَا وَطَنًا
لم تَبْلُغِ العَيْنَ ما مَاتُوا، وما كَانُوا
 
13-دُمُوْعُ أَفْئِدَةِ الغَيْماتِ مَحْرَقَةٌ
هَوَامِلٌ، وعُقُوْقُ النَّارِ بُرْكَانُ
 
14-رُمْحِي اسْتَقَامَ على الأَوْتارِ يَعْزِفُها
فلَحْنُ رَمَّاحَةِ الأَصْدَاءِ طَعَّانُ
 
15-يا حَادِيَ المَوْتِ لا تَسْتَبْقِنِي حَطَبًا
على المَنافِي تَؤُجُّ الدَّرْبَ نِيْرَانُ
 
16-رَوْحٌ، ورِيْحُ الرَّزايا جَاوَرَتْ رَغَدًا
فَمَا اسْتَطَابَتْ بِهَا رُوْحٌ، ورَيْحَانُ
 
17-نَشْتَاقُ للشَّامِ بُسْتانًا بِهِ سُرِقَتْ
سِلالَ نُوْرِهِ أَمْجَادٌ، وأَجْنَانُ
 
18-بَدِيْعُ حُسْنِكِ أَوْصَافٌ بلا شَبَهٍ
كالطِّيْنِ مِنْ مُعْجِزاتِ اللهِ عِنْوَانُ
 
19-لا يَلْجَأُ الصَّوْتُ إلَّا للجِبَالِ صَدًى
وجُرْحُ هَمْسِكِ أَوْصَابٌ و وِدْيَانُ
 
20-رَيَّانَةٌ أَنْتِ أَنْدَتْ مِنْكِ كُرْبَتَها
مَسِيْحُكِ الحُزْنُ، والآمَالُ صُلْبَانُ
 
21-قُوْمِي على لُغَتِي يا حِمْصُ مَذْبَحَةً
فالحَرْفُ نَارُ دَمِي، والسَّطْرُ طُوْفَانُ
 
22-رَصِيْفُ قافِيَتِي لا يَرْتَشِي وَطَنًا
تَسَوَّلَتْ مِنْ خُطَى نَعْلَيْهِ أَذْقَانُ
 
23-دَقِيْقُ تَبْرِكِ مَعْجُوْنٌ بِشَاهِدَتِي
فالتُّرْبُ مِنْ رَحِمِ الأَحْجَارِ أَكْفَانُ
 
24-نُوْنِي أَتَتْ نَايَ عَزْفٍ فَوْقَ أضْرِحَتِي
ياصاحِبِي، نارُهَا نُوْرٌ و أَلْحَانُ
 
25-رُحْمَاكِ مِنْ قَمَرٍ قَدْ نَامَ في قَدَمٍ
تَشَرَّدَتْ، وعَوِيْلُ الرِّيْحِ أَوْطَانُ
 
26-على كَفِيْفِ صِبَانَا واعَدَتْ بَصَراً
فالشَّيْبُ غادَرَنِي، والمَوْتُ فَتَّانُ
 
27-أَخَالُ تِيْهِي ببَطْنِ الحُوْتِ غابَ سُدًى
أَسْتَغْفِرُ اللهَ؛ إِنَّ الذَّنْبَ حِيْتَانُ
 
28-مَنْ ذا يُهَدْهِدُ في الأَحْلامِ يَقْظَتَنَا؟
اِكْسِرْ قُيُوْدَكَ إِنَّ النَّوْمَ سَجَّانُ!
 
29-تَبْقَى عُرُوْقُ المَنَايا تَشْتَكِي طَرَباً
فلَحْنُ نَبْضِكِ أَفْراحٌ وأَحْزانُ
 
30-كُلُّ المَنادِبِ لَمْ تَقْنَعْ بنَادِبَةٍ
إلاّ غُرَابُكِ قَدْ تَرْضَاهُ آذَانُ!
 
31-قامَتْ تُرَتِّلُ صَوْبَ الشَّرْقِ مَغْرِبَها
وَيْحَ القُلُوْبِ إذا الإِيْمَانُ قُرْصَانُ!
----------
البسيط(31)
محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان-13/11/2020
© 2023 - موقع الشعر