رثاء في شهيدة الكلمة " شيرين أبو عاقلة " - سلامة زياد حمام

رَصاصَةُ اغتِيالٍ مِن وَغدٍ أَثيمْ
لِكيانٍ صُهيونِيٍّ رَجِيمْ
 
قَتَلَتْ رَسولَةَ رأيٍ
كَعادَتِهِم بِقَتل المُرسَلينَ مُنذُ القَديم . . .
 
أَتَخشونَ الصحافَةَ كالمدافِعِ
والحرفَ إذا تَنَاقَلَهُ النَّسيم !!
 
اغتِيلَتْ الكَلِمَةُ على مَرأى الجميعِ
فاستَنكَرَت الشّعوبُ .. وتَباهى الغَريم . . .
 
يا أمَّةً قَد ضَجِرَ اللهُ مِنها ..
أَنفَذتُم صَبرَهُ وَهوَ الحليم . . .
 
فَتَقَيَئَكُم .. وجازاكُم .. وَشَتَّتَكُم
شَعبٌ غُلظُ الرِّقابِ .. سقيم
 
" شيرينُ " يا شهيدةَ الخَبَرِ استريحي
وانعَمِي بالخُلدِ بِجِنانِ النعيم
 
فالنَّقمَةُ لِله وَهُوَ يُجازِي ..
وَحُكمُهُ عادِلٌ .. نارٌ .. جَحيم . . .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر