بين ليل ونهار ٍ
 
فجأة يرفعني مندحرا ، موتي وتهوي بي الغيوب
 
خفْية يأتي فيمحو سهد ليل الروح من روع حروب
 
ويغيب
 
مثل لمح البرق أو نبض انفجار
 
ثبّتتْ وجهي على ظلمة تيه ، في مدار ٍ
 
من ضلالاتي خطاهْ
 
ماحيا في العين ما ابيضّ وما اسودّ ،
 
فلا خيط ٌ من الفجر ،
 
وما من حلك ٍ
 
آوي إلى ظل حماهْ
 
أيّ مقدور نأى بي عن سماوات حبيب ٍ
 
كان لي أن ألمس المجهول ما بين ذراه؟
 
فعلى مبعدتي منه انكساري
 
وانتهائي
 
وعلى عتْبة داري
 
هاتف يدعو جناحي
 
لاحتفال بصباح ٍ
 
رفرفتْ خضرُ أغانيه عل مرأى ً من القلب فتاه
 
متلف ٌ نبضي فمن يدفع ُعنْ قلبي انطفائي
 
وعذابات رؤاهْ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر