يا ليل ليل العاشقين - عبدالله بن حواف

يا ليل ليل العاشقين إللي يصونون العهود
سريتني مسرا الحزين إللي يعانق الأنجما
مع الهجوس إللي تبيّح للخوافي و السدود
و الشعر ملعون الثوى مايستوي لي كلما
مرت على بالي عنودٍ ما تجاريها عنود
عذب الثنايا و المباسم و الشفايا و اللمى
إليا طرا لي قلت يا وقت الصبا ليتك تعود
إلين يسري الليل ما نامت عيون المغرما
قده لو أن ماهو بشر ما أقدر أعده ف القدود
إليا أنثنا و إليا أنزوى و إليا تمايل كالدمى
و إليا حكي حكيه تقول مخدر وبنج الجلود
صوته ليا منه هرج كنه علاج و بلسما
البدر وش بدر الدجى عنده ترا ماله وجود
البدر لو هو عند خده منه عوّد مضلما
تل الخفوق إللي تعوّد ما يخوّن ف الوعود
إللي سكن ف القلب حبه صار يجري ف الدما
يا معشر الغاويين ماني غاوي ولا ني لهود
و الشعر لو ما يستوي ما قلت عل و ربما
يا جعل ما هو يستوي في وصف حمرات الخدود
لكن أنا بأطوعه لا منّه الراس أحتما
ما كل من جوّد زمام الطايله يرقا سنود
و لا كل من وّقف على القمه بيرقا للسما
يا حي راسك يا بن مفلح حيها يا بو سعود
أنا اشهد أن مثلك بيرقا للمكان الأعظما
لا صار ما يجحد فعول الطيبيين إلا جحود
يا جعل من يبصر فعولك لا جحدها للعمى
الله عطاك من المراجل و التفرد فالوجود
ما يجعل أشباهك نوادر و أنت ما لك أتوما
كنك لمنك أقبلت يبن عمير لك هيبة حشود
لا و الله إن كنك محيط البحر لا منّه طمى
لا و الله إلا كنك للضامي يا بن مفلح مهود
هتان غيم ٍ وابله بالغيث لا منّه همى
يا معرب الجدين يا عمار يا نسل الجدود
إللي على العايل تعيل و تزمي ليا من زما
أقدم بجبنك و أقتحم و أشلع و شلّع ف الصعود
و أقلط على ما قدمت يمناك مقلاط زعما
و أبشر بعزك يا عزيز الراس يا نسل الفهود
ما دام للعجمان راياتٍ تخافق ف السما
© 2022 - موقع الشعر