سنين العمر .

لـ محمد البياضي، ، في الحكمه والنصح، آخر تحديث

سنين العمر . - محمد البياضي

سنين العمر مدري كيف عدّت
تمنيت انها راضت ومدّت

اثرها ريّضت مده طويله
وانا في غفلتي لمّا تعدت

قضت ما بين لهو وبين متعه
شعرت ابها بعد حالي تردت

بها حسيت يوم اقفى شبابي
كبرت وعني الخلان شدت

وحل الضعف بي وانهد حيلي
وقوه لا حداني الخصم ردت

طفى نور ٍ يضوي لي طريقي
رحل وعيوني الثنتين خدّت

ما عاد اليوم تنقلني عظامي
طموحاتي عن الهقوات هدت

وبي رجفه وبي راعه وضيقه
وحتى زيارة الغالين حدت

ندمت وقمت اعض كف الندامه
بعد دنياي في وجهيّ اسودّت

عقب مااسرفت فيما الله عطاني
من النعمه وعنها النفس صدت

منحني مال ٍوعقل ٍوصحه
ومالت للردى نفسي وعدت

لعب فيها ابليس وهت معها
وكدتني بمحدار ٍانكدت

غوت واغواتني بغيي ٍغوت به
ولا خجلت وفي محياي لدت

ومنصاع لاوامرها الدنيّئه
مع الرديان بي جابت وودت

وكم من جرم ٍوظلم ارتكبته
نزل راسي منه واعضاي ندت

ولمّا ضاع مني كل مااملك
صحيّت لبني ما شالت وهدت

لكن هيهات يا طول المسافه
وانا بمضماه والقربه انقدت

ذلولي حفّيت وكمّل زهابي
واذا تعشيت كبدي ما تغدت

ولا تمنيت غيرالعمر يرجع
من الاول واقول الروح ردت

لكي امحي ذنوب ٍ مقترفها
قديمات وبها احداث استجدت

وبنساها وذكراها الاليمه
سئمت وشمت والنفس استعدت

معي وتهيئت للاستقامه
وفي درب الهدى همّت وجدت

وببدأ فيه ببدايه نظيفه
بعد ما اختارته نفسي و بدت

رضى الرحمن عن كل المعاصي
وما رادت وساءت واستبدت

واطبّق ما نزل بكتاب ربي
وسنة من به الامه تقدت

عقيدة قلبي المولى هداها
من القرآن والسنه استمدت

وبقضي كل يوم ٍ من حياتي
بطاعة من له النفس استردت

ولا ارافق خبيث ولا منافق
دروب الخير بأسبابه انسدت

ولا لي امنيه يا كود هذي
وفيها تعلقت روحي وودت

وفي تحقيقها ما اطلب سواها
بوجهي ضاقت الدنيا وحدت

علي ّ نيبانها وطاحت عزومي
بعد ما عاندت نفسي وضدت

نصيحه لكل من خانته نفسه
ولا اصّغت له وللشيطان ردت

يحاسبها قبل تمضي سنينه
ولا يدري سنينه كيف عدت

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر