سنين العمر

لـ سعد الشقحاء، ، بواسطة سعد الشقحاء، في غير مُحدد، آخر تحديث

سنين العمر - سعد الشقحاء

صبرت ارجوك ياحظي وأشوف الصبر مني طاب
سنين العمر راحت ما قدرت تجيب مطلوبي

نتايج رحلتي فيها العذاب ومنك الاسباب
بغيتك لي سند لكن صرت من اكبر عيوبي

غديت انت وزماني في طريقي تقفلون الباب
تعاونتوا عليه لين حتى ضاقت دروبي

كثير من التجاب خضتها والراس منها شاب
عرفت ان القدر دايم علي واقع ومكتوبي

أشيل الحمل فوق الحمل ومتني للحمل ما هاب
لكني من مقام الحظ انا معدم ومسلوبي

زمانن صار للكذاب والدجال والنصاب
زمانن مال عدله صار فيه الحق منهوبي

نعاني من حسد حاسد ومن ظلمن من الاقراب
ابي درب السعه عنهم يسوقون الردى صوبي

أعاملهم على حسن النوايا وابدي الترحاب
يجي رد الجزاء منهم يمش العيب في ثوبي

أقول الحق لو جاني عليه من الكلام أعتاب
أقوله مقتنع ما دام هذا منهج أسلوبي

تعبت من الصراحة والصراحة منها منصاب
اثر قول الصراحة صار في ذالوقت عذروبي

وش الحاصل علام الناس تحسب للكلام أحساب
تفسر في الكلام وتفهم للمعناه مقلوبي

خلاص أصبح كلام الصدق من وجه الحقيقه غاب
معاد يسام في هذا الزمن لو جاك مجلوبي

تحول لتراث ولبس من وجه الحيا جلباب
ترفع عن زمانن صار فيه الكذب مرغوبي

الا يا حظ لا تزعل انا وياك صرنا أصحاب
رضيت بعشرتك لو كان ما حصلت ما جوبي

قنعنا في الحياة وتاليتها حفرة بتراب
نعيش بعتمة قبورن عليها يركز الطوبي

لكن الله رحومن يقبل التواب لامن تاب
وانا باتوب لله جعل ربي يغفر ذنوبي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر