هُوَ أنا في المَنْفى

لـ ، ، في عاصفة الحزم، آخر تحديث :

هُوَ أنا..
 فِي الْمَنْفى
 هُوَ ذاتِي..
 يُضيئُ في
 الدُّجى مِثلَ قمَر .
 يَخْطو يالَيْلُ..
 كَغابِ عُطورٍ
 ويَبْحَثُ عَن
 أطْيَبِ الْمُدُنِ..
 إذْ رَأيْتُهُ
 فِي باريسَ
 يَمْشي يَدْلفُ
 مُقَطَّبَ الْجَبينِ
 ويُدمْدِمُ فِي
 الزِّحامِ ..
 أُغْنِيةَ نفْسي
 وَمحَطّمَ الصّوْتِ
 كَيَتيمِ الْوَطَنِ! 
 أهُوَ النّهْرُ..
 ضَلّ فِي غُرْبَتِهِ
 الطّريقَ إِلَى الْبَحْر؟
 شَمْسٌ لا تَغيبُ
 أوْ هُو السِّنْدبادُ
 يتَخَفّى فِي
 رِداءِ الْكَهَنوتِ ؟
 يَذْرَعُ لَيْلَ الْمَنافِي
 وَطاوِياً يَنامُ عَلى
 أبْوابِ الْمَحَطّاتِ
 ينْتَظِرُ قِطارَ
 الشّمالِ وَيبْدو
 موحِشاً كَقَصيدَةٍ
 دامِعَةَ الْعَيْنَينِ.
 أضَلّ دَرْبَهُ فِي
 ضَبابٍ أوْ يَبْحَثُ
 فِي الأبْعادِ عَن
 وطَنٍ ضاعَ مِنْهُ
 فِي قِفارِ الْجَليدِ ؟
 أنا أغْبِطُهُ !..
 إذْ أيْقضَ فِيَّ
 كُلّ شَهِيَّتِي إلَى
 الْبَحْرِ والتِّرْحالِ .
 هُوَ فِي ضُلوعِي..
 يَسْقي الأزْهارَ
 وَيَغْرِسُ الدّوالِيَ
 فِي الْهِضابِ .
 وَبِالأغانِي يَجْلو
 الدُّخّانَ عَنِ
 الْمَدائِنِ يَعِدُ
 الأطْفالَ بِالكَثيرِ
 الْكَثيرِ مِثْلَ غَديرٍ
 ويُكَفْكِفُ كالْعَنْدَليبِ
 بِمِنْديلِهِ اللاّمَرْئِيِّ
 دَمْعَ الإنْسانِ .
 وعَيْنايَ فِي عيْنَيْهِ
 بِعَذْبِ الْكَلامِ . 
 وَإذا اللّيْلُ سَجى
 يَظلُّ وَاهِباً فَيْضَهُ
 كَقِنْديلٍ و مَفْتوحاً
 مِثْلَ كِتابٍ عَلى 
 العالَمِ أوْ ..
 يَمْشي بارِداً يَبْكي
 كَعُصْفورٍ مُبَلّلٍ
 فِي الشِّتاءِ رُبَّما مِنَ
 الْجوعِ أوِ الآلامِ .
 دَثِّروهُ صَدِّقوا
 النُّبوءَةَ وانْفُخوا
 فِي الأبْواِقِ..
 عادَ إلى مدينَتهِ
 كأوديسْيوس !
 عادَالشّاعِرُ..
 بِالنّارِ والأحْلامِ
 والْعُشبِ وَالْخُيولِ .
 افْتَحوا الأبْوابَ
 فَقَدْ عادَ كالنّسْرِ
 بِأجْنِحَةٍ مِنْ نارٍ..
 يَعْصِرُ كُرومَ
 الرّبيعِ ويَسْقينا
 خَمْرَةَ وجْدانٍ أوْ
 سَناهُ الْمَسْحورَ
 كَلَظى النّارِ..
 وَجَمالَ النِّساءِ
 وَعَذارى الأفْكارِ .
 ويُدَحْرِجُ الصّخْرَةَ
 إلَى الأعالِي حَتّى
 يَموتَ فِي الْحَياةِ..
 يَرْدِمُ الْحُفَرَ بالْحُبّ
 والْوَرْدِ ويُضيئُ كُلَّ
 الأماكِنِ بالقَصيدِ .
 هُو ذا حَفيدُ
 هوميرَ ينْهَلُ
 النّورَ مِن الشّمْسِ..
 يَمُدُّ لِي كَأعْمى
 يَدَيْهِ فِي الدّيْجورِ
 وَيَنْفُخُ حالِماً..
 كَما فِي الأُسْطورَةِ
 نايَ الْوُجودِ فِي
 لَيْلِ الْمُحِبّينَ الطّويلِ .
 وَداعِياً كالطِّفْلِ
 بِأنْدائِه العذْبَةِ..
 في الأيامِ الجهْمَةِ
 إلَى نَهارٍ جديدٍ..
 في عُمْرِ الإنسانِ.
 أيُّها الأصْحابُ..
 هذا الكائِنُ
 ظِلُّ أشْجارٍ أوْ..
 صدْرٌ عُرْيان ؟
 وهَلْ أحَبّنا أمْ..
 أحَبَّ نفْسهُ ؟
 يَهُزّني وَيَرْنو إلى
 ما خلْفَ الْحُجُبِ.
 أهُوَ وَهْمٌ
 أوْ مَجازٌ أو..
 الصّوتُ والصّدى؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين