وطني...
 متى تتبدّلُ الأحوالُ؟
 حتى يعودَ الطائرُ الجوّالُ
 مِنْ رحلةِ المنفى التي لا تنتهي
 بينَ المنيّةِ والمنى... أميالُ
 النهرُ يشبهُني...
 كلانا شاعرٌ
 بينَ المعاني عابرٌ... رحّالُ
 لا نشتكي وعرَ السبيلِ
 وإنّما الآهْ...
 عندما تتحكّمُ الأذيالُ
 بالدمعِ ينحتُ لوحةً مائيّةً
 وحليبَ صبرِهِ ترضعُ الآمالُ 
 عجباً لهُ في سحرِهِ... في سرّهِ
 فالبحرُ لحدُهُ... مهدُهُ شلاّلُ
 البحرُ يخطفُ مِنْ خريرِ الماءِِ
 أغنيةَ الحياةِ...
 كأنّهُ محتالُ
 الموتُ يأتي راقصاً متغنّجاً
 طاووسُهُ في خفّةٍ يختالُ
 ضيفاً يزورُ الناسَ دونَ وليمةٍ
 فلما التسرّعُ أيّها الأطفالُ؟
 أينَ الغزالُ؟
 سؤالُ أُمٍّ تائهٌ
 مِنْ دمعِها يتململُ التمثالُ
 قالوا: على فرسٍ سيأتي شاهداً
 يا ليتَها لمْ تصدقِ الأقوالُ!
 إنَّ القصيدةَ تنحني في عجزِها
 لا تستوي الأقوالُ والأفعالُ!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين