تغريبة للعيد الذي لم تعد بعده

لـ فرحناز فاضل، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

تغريبة للعيد الذي لم تعد بعده - فرحناز فاضل

أنتَ وطنُ غريبةٌ أنا فيهِ ..
وعودٌ لستُ في لحنِهِ وتراً ..
وتغريدة كروانٍ لا يحزن عليّ ..
 
أنتَ سماءٌ أظللها فتمطرني سراباً
تنقشعُ كضبابٍ وتختفي
وحين لا أراك فإنني أصلي فوق مجرة بعيدة
 
أنتَ رمزٌ في نوتة موسيقية
تُسقى في الأذن إلهاً غنائياً
وتنزل في الفؤاد ألواناً
 
أنتَ ما لا يأتيني إلا في الحلم
ولا يرويني إلا خيالا
ولا يزورني إلا خلسة وحنيناً
 
أنتَ في روزنامتي عيداً مات سعيدا
ومات العام بعدك
وانبجس الموت فرخاً من بيضة الفؤاد
 
أنتَ قلبي عُمراً
يمضي العمر
يضمر القلب
وتبقى بُحّة الصّمت في آهتي
 
إليه من بعد العمر ،، من بعد الحب ،، من بعد الحياة
 
فرحناز فاضل
10 آب 2013م

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر