أن تصلَ متأخرة - فرحناز فاضل

Attention please:
جِسّي نواياه قبل الفضّ للَّفّةْ
ليست هديّته بل إنّها الرجفةْ
 
Flashback:
"و لا أنا ..
لم أقل يوماً أحبّك .. لا
من قال ..؟
هل قلتُها؟
أصداء أو رفّةْ
 
لا .. لستَ
لا .. لستُ أيضاً
ليته ..
مزحتْ بنا سماجة أقدارٍ
كما طُرفةْ
 
هذا طريقك ..
لوّحْ لي .."
أناي هوتْ ..
هو التباسٌ ..
فلا شوقٌ ولا لهفةْ
 
مشيتُ ..
لستُ التي تمشي
تدافعَني تيارُها
رغبةٌ تكوي بلا رأفةْ
 
أتت (لماذا) وكل الجيش يقصف بي
أجلْ لماذا أنا حمقاء بل أتفهْ
 
و عدتُ دون رشادي
بعد مضيعتي
قد عدتُ .. لكن ..
أ ليستْ نفسها الغرفةْ؟!
 
علّقتُ قلبي ..
مفاتيح الهوى شردتْ
رميت معطف إخفاقي مع العفّةْ
 
كوّمتُ داخل أحشائي ..
لمَ نزفتْ؟!
تسلّم الآه لي مبحوحة الذّرفةْ
 
كيف استسغت نبيذا
ما تعتّق في خمرٍ
فلا نشوةٌ
في أوّل القطفةْ!!
 
الفاتح من شباط ٢٠٢٠م
فرحناز فاضل

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر