الآن يمكننا أن نذرع الغرفةْ
نسقي الفراغ بأفٍّ، نُضحك الطُرفةْ
نشتّت الآن وجهاتٍ بغربلةٍ
ونقلق الوقت لا حَرفاً ولا حرفةْ
ونوسع الصّمت والأذهانُ مفعمةٌ
والفكرُ يمكن من صدٍّ لهُ صرفة
نسيء في كلّ ظنٍّ لم يزل فتِناً
حتى تماهى بألوانٍ كما تُرفةْ
نُنبي بزفرتنا في أوج غمّتنا
حتى بأنفسنا نخلو على الشرفةْ
هذا الذي دمنا المهدور ضحكته
زلزلني ساكناً لم يأتِ بالرفّة
لا شأن لي أو له، إبليسُ وسوسني
كانت مجرّد آهاتٍ مع الذرفةْ
عليّ أن أتناسى، فرصتي فُقدتْ
لأدهن الشّاي بالنعناع والقرفة
٢١ - آذار - ٢٠٢٠م
#فرحناز_فاضل

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر