تلكَ بضعتي رُدّتْ إليكم

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

-------------- مدخل النّفس
وللدمعِ حديثٌ لا يدركهُ الصّبح بصياح ديكةِ غصّتي
و تدركهُ عيوني
 
-------------- فناء الرّوح
و مُسهّرٌ ،،
جفناهُ في صَهَرِ
عيناهُ خلتهما .............
أ وا نَظَري ..!!
 
من خائفٍ في وحدتي أرقاً ..!!
من حائرٍ أغراهُ ذو غَرَرِ
 
ضلّتْ إليَّ دروبُ مشنقتي
ظلّتْ عليَّ ،،
تُخيطُ بي نَهَري
 
أيّوبُ صبرٍ ما خلا عطشي
طيشٌ بشوقٍ يدّعي مَطَري
 
وا آهِ ..
وا دمعاهُ ..
وا ثفني ..
صمتي ..
أ ما يُجديكَ يا سَفَري
 
للأينَ ..؟!
ممحيُّ الجهاتِ أنا
الكونُ ضاقَ !!
و ضاقَ بي شَجَري
 
سهران جذرُكَ يا فؤادُ ولا
يمتصُّ من أرضي صدى زَفَري
 
و عددتُ ألواحي برأسِ قنا
فكأنّها الأغصانُ في نَحَري
 
و كأنّني في الطفِّ ممتحنٌ
تحت الحوافرِ .. فَرفِرَ الخَبَرِ
 
و تقطّعتْ كفّاكَ يا قلمي
لتصومَ عن رؤياكَ للقَدَرِ
 
ليلي تسربلَ صمتَ عفّتهِ
و الفجرُ يوسفَ سِجنهِ العَسرِ
 
هو في ذهولٍ ،،
هالهُ كمداً
كسرُ الكسوفِ لهامةِ القَمَرِ
 
بانت سُعادُ فؤادِ عاشقةٍ ..
ماتتْ سُعادُ ..........!
و بتُّ في عَفَري
 
تلكَ الّتي تاهت بأخليتي
فلقيتُ منها النّارَ في شَرَري
 
و لقيتُ معقلَ نبضتي بدمي
و لقيتُ باعثَ لوعتي بَسَري
 
صدري يضيقُ يضيقُ
يا وجعي من فقدِهِ ..
ماتت عُرى ثَمَري ..!!
 
-------------- مستقرّ القلب
ق ب ر كَ واحتضار الخفقِ ..!!
 
السّابع عشر من آيار 2012م
فرحناز سجّاد حسين فاضل

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر