الشاعر ماجد حميد حسين

معروف ايضاً بـ ( أبو ألحسن )

الحق

معلومات عن الشاعر
النَّسَبُ اللامي
الدوله العراق
جوال 009647704591526
بريد إضغط هنا
المُشرف إرسال رسالة
التقييم
المعلومات المتوفرة عن الشاعر

مواليد العراق في الثالث من حزيران للعام الف وتسعمائة وتسعة وستون
خريج كلية الهندسة للعام ١٩٩٥ وحاصل على لقب مهندس استشاري في العام ٢٠١٢من نقابة المهندسين العراقين ..
عملت مع منظمات دولية مثل منظمة اليونسكو ومنظمة اليونسيف .ومنظمة الرليف و منظمة الامم المتحدة و منظمة D.R.C وغيرها من المنظمات الدولية والمحلية ... كما اني عملت في وزارة التربية العراقية للعام ١٩٩٧ وهيئة المعاهد الفنية العراقية ومع وزارة الاعمار والاسكان العراقيه في العام ٢٠٠١ ومع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في العام ٢٠١٤ ومازلت مستمر بالعمل

القصائد

>>

5


6


6


7


12


11


14


11


7

>>
بعض القصاد، الحكم او الامثال من
قصيدة ( قسما ... قضية شعب )
قسما وبمن أقسم أبغير ألله ألاعظم أم ----- بالشعب ألجريح ألذي أناط ألثام من شديد ألالم
من أي موضع أبدأ بسرد قصة من آل ----- عثمان أم من ملوك ألاشراف أًصحاب ألمأتم
أهي أحجية أم سراب أنفض ألثرى من ------ ألمعصم تلك ألواح ألاجداث شاهدت تترنم
تا الله سئمنا من ألهوان ياشعب ألعز ------- ألمغرم تقضي أرواحنا دينا لم نكن ندين بها لهم
حكومات تتعاقب على ألعراق كغيث ------ ألمطر لم تنفك عن أشباع قلوبنا قيحا منهم
فهل نسينا تلك ألاهازيج ألتي كبرنا بها ----- رأس أبا ألليثين بلا تعب أو هناء من زاد مفعم
أرتضينا أن تقوم كبار قومنا لهم تهتز ----- وترقص من هاماتهم تطيح رمز ألشيوخ عقال سقم
ما ذا جنينا منهم غير الحمام يجري ----- بوديان تفيض أطغى من جريان ألرافدين الدم
أصبح طعامنا سقم ومائنا غور ----- و حكامنا من ألديباج يحلوا والحرير يلبس وبالريم يطعم
فيبكينا ناعق على أهلنا في البصيرة ---- مائهم من شاربه يقبر وأن تقرعه ألضواري تتسم
أية حسرت تلقيها علينا ألامم ففينا ---- ألخير كله وعنه نمنع وغيرنا يبيت شبعان متخم
رحنا نتضرع لله بالخلاص لما أحاطنا جزع ---- حتى ضجرت منا ألمساجد والكنائس وعباد ألاصنام
لم نكفف دمعنا لشدة ما أحاط بنا من مصائب ---- فلم نعلم أي منا غد يحتضر أو يحيط به هم
وما أن أستجاب ألاله لنا حتى صنعنا لنا ---- أصنام عديدة طغت بشرها على ذلك ألهالك ألصنم
فحلمنا من صاحب ألزمان ألمغيب أن يفرج---عنا فراحت ألسماء تمنع غيثها لكونها عاقر منهم
تعالينا فأمسينا نطمع بمخلصا فأمتنعت ألملاك --- أن تنقل ألدعاء للذي برئنا في وادينا فأصبحت صمم
أغرب ألخيال كبير قومنا يسرد بقوله -- أن من غيره ألاحزاب أذ سب سيغيب بصناديق يسمر ويرغم
فردٌ غير ألله ذقنا منه ألسقم وكبرنا على ألمنابر ---- أنه حفيد ألذبيحين ساكن كوفان ألاعصم
ماعرفنا لمحمد من أحفاده تقلد ألسؤدد من ألتيجان --- راح يكنز الذهب و ألديباج ويترك ألدين وألقلم
ما أكثر ما أسود وجوهم من ما أعتمروا من ألعمم ---- فشهروا بخير ألخلق محمد وآله كلهم
تجدهم يعيثون بدروب ألشياطين خمر وميسر--- و جل عبادتهم بلا خجل ولا حياء ولاعلقم
فالشعب أن أراد أن يأتي جواب ألرب فلابد -- من نيل ألمطالب بسكب الغزير من ألاجساد ألدم
هي ميتة نقضيها أليوم أو غدوا أفعيش ألذل -- أهون أتقبلون بالعار والشنار والله ألعظيم خصيم
في كل مرة نقول غد سيأتي فرج ولعل ألله --- ألعظيم يخلصنا من أصحاب ألاحزاب وألعمم
عذرا منهم ليس كلهم من أرتقى بالعمم --- لصوص أو فاسدون بل من تقلد بها سارق رمم
فيفيهم تيجان أكرم تنير الوجوه منهم --- يسد ببريقهم نور الشمس ألساطع ألمفعم
ياشعب عش بعيشك هذا ذليل تنتظر ألمغيب ---- ألاعظم أتظن يفرج عنه وأنتم بالشر مغرم
تقولون ما قاله غيركم من أمة ألكليم - أذهب وربك فقاتلا أنا هاهانا قاعدون ننتظروا بعدكم
ولست أني بمهوال ألقي بقصيد أمام زعيم قومهم -- ولست أهاب منهم أن غيبت أو قبرت بالحفر أردم
فلن تتلى عليكم أية بعدوا ألا أن تقولوا للذي --- أزدراكم أنه من ألله قدر لكم وأكرم
ياشعب ألذرى ههيهات أن يكون لكم غد - ولن يكن لكم ماض أو حاضر ولا زاد نعيم تطعم
تنافسوا بثقلهم فرغم ما حشدوا خسروا --قبول شعبهم فراحوا يستصرخوا قلوب القوم
فرقوا ألاهل سنن وشيعوا بل أزدادوا --غلوا بفعلهم فحصدوا ألتيجان وقمعوا ألرؤوس ألشمم
فلاذوا بصمتهم بلا أستحياء ولا خجلوا ---- وكروا بوكرهم وحوشا سيروا البلاد تدميرا وحطم
ماذا كنتم قبل تشبهكم بقوائم الشمعة ---- خيركم لا يقوى أن يقضي برد شتاء ولايسدوا ردم
سيرتم ألسحاب بركوبكم ولم تكونوا --- من قبل ذاك منكم يقوى على أمتطاء بغل قزم
كنزتم قوت شعبكم فطغى جمعكم ------- فوق قارون وهامان فروا وأستقبحوا الفعل منكم

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الزيارات

111
© 2004 - 2018 - موقع الشعر