رميت القلم - حسن بن نافل العرجاني

رميت القلم والحبر والطرس والممحاه
وبحرق جميع اللي كتبت بدواويني

وبثني القدم عن كل رجمٍ نويت أرقاه
عن الهجس عندي ما يكفي ويغنيني

ويارب لك عبدٍ ركع ثم قنت بدعاه
دخيلك من همومٍ كلت وشربت فيني

الى جيت أبدله عن ثقيل العنا وانساه
طرى ما طرى واطرقت فكري لداعيني

جزا الله مشحونٍ جذبني بصوت اغناه
شعى القلب بالمنكوس والناس ممسيني

يشادي لذيبٍ في الطويله جذب بعواه
الى اوحيت حسه تالي الليل يقزيني

عن النوم. يا نومي انا وين انا وياه
وكاد الذي واطيه من شين واطيني

صحيح الهوى يرّث على الرجل ما يشناه
صدوق الهوى يصبر على المر والشيني

الى من ذكرت اللي وصوفه عجب لله
عجب يا عجب كلش من الترف مغريني

تململت كالمعلول ما عينوا لدواه
ولاذقت مايحمل سوى ما يقسّيني

انا ما هبلني كون دله وزين احكاه
الى اقبلت هلاّبي والى اقفيت يدعيني

ولا من دعيته ما نزرني بقولة هاه!!
ولااسمع سوى لبيه.وابشر.ومن عيني

على القلب يا خفه وياثقل ماسواه
يفيض الزعل لا قام بالشك يوذيني

على الهون ياللي تطري البعد وش طراه
ترى الشك مايصلح يجي بينك وبيني

انا حالفٍ ما اجفاك يا ضامر المثناه
ولااجفى سوى الظفران تجفى المياديني

ولاانسى سوى تستنكر المجهم الدوّاه
من اللي رعاها خمس عقب الثلاثيني

فلاني من اللي يجعل العلم به هنّاه
ولا الله على البهتان والكذب حاديني

علشان حبه والغلا والزعل ورضاه
نسيت الذي قد كان من سالف سنيني

وبرمي القلم والحبر والطرس والممحاه
وبحرق جميع اللي كِتب في دواويني

© 2022 - موقع الشعر