تَناهَى الحَرْف (1)

لـ محمد عبد الحفيظ القصّاب، ، في الملاحم، 10، آخر تحديث

تَناهَى الحَرْف (1) - محمد عبد الحفيظ القصّاب

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
اللهم افتح لنا فتحًا مُبينا
----------
تَناهَى الحَرْف (1)
----------
1-تَناهَتْ إلى سَمْعِ الزَّمانِ سَوابِعُ
وثامِنُ أصْداءِ الزَّمانِ مُتابِعُ
 
2-إلى أُذُنِ العَلْياءِ هَمْسَةُ خاطِفٍ
تُسافِرُ في عَيْنِ الهَوَى وتُدافِعُ
 
3-إلى خَطْرَةِ التَّكْوِيْنِ قَبْلَ خُرُوْجِها
إلى لَمْسَةِ التَّدْوِيْنِ شِكْلٌ وصانِعُ
 
4-قُبَيْلَ سُفُوْحِ الحِبْرِ مِنْ ذِرْوَةِ النُّهَى
وفي عَقْلِ أقْلامِ التَّصَوُّرِ طابِعُ
 
5-إلى كَوْكَبِ التَّعْمِيْرِ غُرْبَةُ زارِعٍ
من التُّرْبِ أَجْسادًا عَلَيْهِ مقالِعُ
 
6-إلى ياسَمِيْنِ الشَّامِ قَلْبٌ ونَظْرَةٌ
تَناهَتْ إلى حُبِّ الوُجُوْدِ شَوارِعُ
 
7-إلى حَلَبَ الشَّهْباءَ صاخُوْرُ صَيْحَةٍ
وتَنْهِيْدَةُ المِيْلادِ كالحَيِّ خاضِعُ
 
8-إلى القُدْسِ عَذْراءُ السَّلامِ مَطِيَّةٌ
على الخَيْلِ تَخْنُو الغارِباتُ المَصارِعُ
 
9- لِمَكَّةَ أخْتامُ الرِّسالاتِ تَنْتَهِي
و لِلْكَعْبَةِ التَّارِيْخُ مَهْما نُخادِعُ
 
10-إلى الوَطَنِ المَسْرُوْقِ مِنْ يَدِ طُهْرِهِ
كَبِيْرٌ تَهاوَى والصَّغِيْرُ بَضائِعُ!
 
11-أنا السَّمْعُ والعَيْنُ اللذانِ تَطارَحا
فما مِنْكَ إلا لِيْ قَرِيْنٌ وتابِعُ!
----------
12-تَناهَى إلى حِمْصَ العَديَّةِ طالِعُ
فما نَذَرَتْ إلا وَلِيْدًا يُسارِعُ
 
13-إلى مَسْجِدِ السَّيْفِ الجَسُوْرِ لِخالِدٍ
ومِئْذَنَةِ الفَجْرِ ..اشْتَهَتْها الجَوامِعُ!
 
14-إلى لُحْمَةِ الأجْزاءِ في الطِّيْنِ وَصْلُها
وطُعْمَتُها في الرُّوْحِ ثدْيٌ وراضِعُ
 
15-لَهُ غُرْبَةٌ أُوْلَى حِجارَةُ خالِصٍ
رَصِيْفٌ إليهِ المُجْتَبَى المُتَواضِعُ
 
16-إليهِ رَبِيْعُ النَّزْفِ ثَوْرَةُ حاصِدٍ
لَقَدْ قُلِعَتْ ألْوانُهُ والمزارِعُ!
 
17-فكيفَ يَعِيْشُ اللُّوْنُ مِنْ غَيْرِ رِيْشَةٍ؟
وأَجْنِحَةُ الأَطْفالِ فيها مَباضِعُ!
 
18-وكيفَ يَقُوْمُ العُشْبُ والسَّاقُ قُطِّعَتْ؟
جُذُوْرُ شُجَيْراتِ الشَّآمِ مَدامِعُ!
 
19-تَعالَي أُفادِي بَعْضَ دَمْعِكِ بالنَّدَى
سُيُوْلُ الحُرُوْفِ الرَّاشِحاتِ الدَّوافِعُ
 
20-مَدَدْنا إلى سُوْرِيَّةِ النَّطْعِ جِيْدَنا
نَسِيْلاً على حَرْفِ الوَرِيْدِ نُبايِعُ
 
21-تَعالَي إلى حُضْنِ الضَّمِيْرِ فقد شَذا
وما فَوْقَهُ إلا العِفارُ مَدافِعُ !
 
22-تَناجَي معَ الأَحْلامِ تَحْتَ جُفُوْنِها
عَمِيَّاتُ ماضِي العَيْنِ غَدْرًا تُضارِعُ!
 
23-تَناهَى إلى الزَّهْرِ الرَّضِيْعِ نَماؤهُ
إلى الأُفُقِ المَسْكونِ طِفْلٌ ويافِعُ
 
24-تَناهَى إلَيَّ الحَرْفُ مِزْمارَ دُرَّةٍ
مَتاحِفُ ذَرَّاتِ البَدِيْعِ صَنائِعُ
 
25-إلى ساعَةِ المِيْلادِ قَصَّابُ دَهْرِهِ
فماذا بأَشْعارِ الزَّمَلْكانِ صانِعُ؟
 
26-مَعِي وَلَدِي إنَّ الوَلِيْدَ إذا ارْتَقَى
بوالِدِهِ الأيَّامَ فالصَّبْرُ دافِعُ
 
27-فهَلْ مُلْتَقَى تَقْطِيْعِ أَعْضاءِ واقِعٍ
قَرِيْبٌ، وفي جَمْعِ النَّفائِسِ واقِعُ؟
 
28-ومِيْلادُ أَحْلامِ التُّرابِ بطِيْنَةٍ
كمِيْلادِ تَحْطِيْمِ الوُجُوْدِ فَظائِعُ!
 
29-وإنِّي وإنْ كانَتْ دُرُوْبَ عَصِيَّةٍ
لَقاطِعُ أَوْهامِ الظَّلامِ وساطِعُ!
----------
جديد..(29)الطويل
محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان-7-5-2022
© 2022 - موقع الشعر