أَنْتِ أَنَا! فأَيْنَ أَنَا؟

لـ محمد عبد الحفيظ القصّاب، ، في الملاحم، 20، آخر تحديث

أَنْتِ أَنَا! فأَيْنَ أَنَا؟ - محمد عبد الحفيظ القصّاب

قصيدة النثر
---------------
 
أَنْتِ أَنَا! فأَيْنَ أَنَا؟
-----------------------
أَنَا البَحْرُ الذي ما سَكَنَا
 
على شاطِئِ اللَّيْلِ زَهْرَةً
 
والنُّوْمُ عَرَبَةٌ تَجْرِي
 
وَرَاءَ المَوْتِ العَزِيزِ
 
على رَصِيْفِي..
 
بَنَى تَابُوْتَهُ..ومَا رَكَنَا
......
سَعَى إليكِ..
 
يَدْمَعُ بالنَّارِ..
 
يَمْسَحُ وَجْنَةَ الرَّمْلِ
 
على بِطَاقَةِ اسْمِي
......
أَنْتِ أَنَا! فأَيْنَ أَنَا؟
 
....
أَنَا الزَّهْرُ ..لا يَعْرِفُ الوَسَنَا
 
يُحَاوِلُ سَرِقَةَ غَفْوَتِي..
 
يُبَاعِدُ بَيْنَ مَوْجَتَيْنِ..
 
يَطْرُقُ بَابَ حُوْتٍ مِنَ العَظْمِ..
 
لَمْ أَرَ مَيْسَمَكِ فَوْقَ المَاءِ!
 
وعَرْبَدَةُ بُرْعُمَيْنِ..
 
في كَأْسِ أَفْعَى..
 
حَارَتْ بِهِمَا بِنْتُ الفَجْرِ
 
أَيْنَ تُخَبِّئِيْنِي؟!..
 
حَمَلَتْ عَظْمَةً مِنْ فَمِ القلبِ
 
وحَقِيْبَتَها...وسَنَةْ
..............
أَنْتِ أَنَا! فأَيْنَ أَنَا؟
 
......
 
أَنَا الزَّمَنُ على طَاوِلَةِ الرِّيْحِ
 
دَفَنَ رَمْلَةً! ..تَبْكِي...
 
وجِلَّقَ! ..تَحْكِي...
 
وبَغْدَادَ ..تشكي...
 
ونَمْلَةً تَحْرُثُ أقْدَامَ الجَبَل..
 
جَلَسْتُ ..حَيَّةً تَسْعَى
 
أَشْرَبُ عَقْرَبًا مِنْ جِنْسِ الحَرِيْق..
 
نَامَ بِجِوَارِ اللَّيْلِ..زَمَنَا
.............
أَنْتِ أَنَا! فأَيْنَ أَنَا؟
 
......
أَنَا اللَّيْلُ يَرْتَدِي الصَّخْرَ
 
إذا دَنَا...
 
رَصِيْفُهُ تَابُوْتُ الوَقْتِ
 
أَمْشِي بِسِيَاجٍ تَحْتَ الحَصَى
 
أَسْتَتِرُ مِنْ جُرْذِ الصَّمْتِ
 
أَحْفُرُ ثَلاثَةَ أَصَابِع..
 
على وَجْنَةِ البَحْرِ
 
وأَلْعَبُ بالقَمَرِ فَوْقَ الخُطَى
........................
أَنْتِ أَنَا! فأَيْنَ أَنَا؟
 
.....
أَنَا القَمَرُ مِنْ خَلْفِ شَفَتِي رَنَا
 
يَمْضَغُ لَهَاةَ الغَيْمِ..
 
يُصَفِّقُ بِوَرَقَتَيْ سَنْدِيَانْ
 
أَحْفُرُ ثَقْبًا في سِنِّ اللَّيْلِ
 
وأَنْخُرُ في صَنَمِ اللِّسَانْ
 
سَوْسَنَةَ النَّارِ..
 
وكَأْسِي على طَاوِلَةٍ..
 
تَجْمَعُنِي مِنْ حُطَامِ النَّمْلِ..لَنَا
................
أَنْتِ أَنَا! فأَيْنَ أَنَا؟
 
......
أَعُوْدُ في بِطَاقَتِي...سِرَاعًا
 
أَجْمَعُ بَعْضَ الأَصَابِعِ
 
كَثِيْرًا مِنَ الدَّوَافِعِ
 
....والمَدَافِعِ!
 
بَحْرًا في قَمَرِ زَهْرَةْ
 
زَمَنًا في نَظْرَةْ
 
ولَيْلاً في صَخْرَةْ
......
سَكَنَ الوَسَنُ ..سَنَةْ
 
زَمَنًا.. دَنَا..
 
رَنَا ..لَنَا..
..................
أَنْتِ أَنَا! فأَيْنَ أَنَا؟
 
-----------------------
جديد..قصيدة النثر
محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان-17-10-2021

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر