دِمَشْقِيُّ الهَوَى الغَرِدُ - محمد عبد الحفيظ القصّاب

دِمَشْقِيُّ الهَوَى الغَرِدُ
-----------------------

1-أنا الفَرِيْدُ الدِّمَشْقيُّ الهَوَى الغَرِدُ
ذِي نِبْعَةُ الشِّعْرِ والأحْرارُ لَمْ يَرِدُوا

2-تَوَضَّأَ القلبُ منِّي فَجْرَ ساجِدَةٍ
وحَطَّمَ النَّبْضَ إشْراقًا ويَعْتَبِدُ

3-ولَمْلمَ الشَّمسَ من سَجّادِ أوْرِدَتِي
صَلّى ضُحاهُ دِمشقَ العاشِقُ الفَرِدُ

4-وغُوطَةُ العَينِ مِنْ حَبِّ الغَمامِ نَمَتْ
كَبُؤْبُؤِ البَحرِ، هاجَ الماءُ والبَرَدُ

5-وقامَ يرفعُ كفَّ المَوْجِ مِنْ سُحُبٍ
تَبَتَّلتْ في أَدِيْمِ الشَّامِ تَحْتَشِدُ

6-ويَسْألُ اللهَ إعْزازًا بِهِ اكْتَمَلَتْ
جَوارِحُ الحَرْفِ تَرْقَى ثُمَّ تَجْتَهِدُ

7-هلْ كانَ يَعْلَمُ أرْكانَ الصَّلاةِ لَها؟
وكَعْبَةُ اللهِ، ما امْتَدّتْ إليهِ يَدُ!

8-الحَجُّ في يَوْمِهِ، والباقِياتُ غَدَتْ
للشَّامِ في حِجَجٍ فرْضًا، وما قَصَدوا!

9-قامَتْ مَآذِنُ حَرْفِي تَسْتَقِي أَدَبًا
مِنَ العُلا، الشِّعْرُ في مِحْرابِهِ البَلَدُ

10-هُبّوا أيا شُعَراءَ الشَّامِ في مَدَدِي
في مَدْحِ مَعْشُوقَتِي لا يَنْتَهِي المَدَدُ

11-والشِّعْرُ يَنْتَظِرُ الأحْرارَ تُنْجِدُهُ
فَهامَ حَوْلِي كَلِيْمَ المَجْدِ يَفْتَقِدُ

12-رِضْوانُهُ القَلْبُ لَمَّا لمْ يَطَأْهُ نَدًى
إلَّا بِزَمْزَمِكَ المَحْفُوظِ يا أَبَدُ

13-فادْخُلْ إلى جَنَّةِ التَّارِيخِ مُعتَمِرًا
مِيْقاتُ وَصْلِكَ بِي إحْرامُهُ العَدَدُ!

14-واخْلَعْ نِعالَ لِحاظِ الكَوْنِ في حَرَمِي
وارْمِ المَشاهِدَ ما كانُوا، وما شَهِدوا

15-إذا مَلَكْتَ جَمالاً فهْوَ مِنْ صُوَري
يَغْفُو الجَمالُ على زِنْدِي ويَعْتَمِدُ

16-مَدَدْتُ كَفّي إلى القُدُّوسِ يُلْهِمُنِي
سَبْعًا طَهُوْرًا يُعَفُّ الحَرْفُ والكَبِدُ

17-فَقُمْتُ أَكْسِرُ عُنْقَ المَجْدِ في شَرَفٍ
لا تَرْفَعِ الرَّأْسَ إنِّي الباشِقُ الأَحَدُ!

18-أنا دِمَشْقُ نِفاياتِي جَواهِرُكُم
لا تَسْألِ الدُّرَّ! إنِّي الحاصِدُ الحَصَدُ !

19-إذا مددْتُ جناحَ الفَجْرِ مِنْ دُرَرٍ
تَناثَرَتْ في نُجُومِ الكَوْنِ تَقْتَصِدُ

20-ويَرْتَدِي مِنْ مِدادِي الكَوْنَ مُفتخِرًا
فالشَّامُ فاتِنَةُ الأكْوانِ يا أَسَدُ!

21-مَنْ قدّرَ اللهُ أنْ يَعْلو لِعزَّتِها
فَقَدْ تَنَعَّمَ مِنْ أمْجادِها الأَمَدُ

22-فلا سَماءَ إذا أبْصَرْتَ مِنْ سُقُفٍ
إلّا سَماءُ دِمَشْقَ النُّورُ يَنْفَرِدُ

23-أُظِلُّ تَحْتَ جَناحِي كُلَّ مُنْتَسِبٍ
لَمْ يَرْضَ إلَّايَ فَيْءَ الخُلدِ يَلْتَحِدُ

24-ولا (هُناكَ) فَإنْ دَلّتْ.. على وَطَنِي
ولا (هُنا).. غيرُ قلبِ الشَّامِ يَعتَمِدُ

25-أنا الشَّآمُ نَسِيمِي في المَدَى عَبِقٌ
مَنْ شَمَّنِي ياسَمِينًا زارَهُ الرَّغَدُ

26-دِمَشْقُ يا طِفْلَتِي، قَلْبِي بلا شَغَفٍ
فالعِشْقُ أنْتِ، وحِمْصُ الرُّوْحُ والوَلَدُ

27-ما غَرَّدَتْ في جُفُونِ الغَيمِ عَنْدَلَةٌ
إلّا اسْتَقَتْ من عِيُونِ الشَّامِ تَبْتَرِدُ

28-فَزائِرُ الشَّامِ لا يَنْسَى مَحاسِنَها
مَسِيْحُ ذاكِرَةٍ، فالذّاكِرُ الحَسَدُ

29-دِمَشْقُ ذاكِرَةُ التاريخِ إنْ ذُكِرَتْ
تُنسِ الأنامَ تواريْخًا بِها وُلِدُوا

30-إنّي الدَّفِينُ بِماءٍ فاضَ كَوْثَرُهُ
فُراتِيَ، البَرَدَى، عاصِي العِدا.. الرُّفُدُ

31-كَمْ سَوَّدَتْ جَبَهاتُ الغَيِّ رابِيَتِي
قاسْيونُ يربِضُ والأمْجادُ تَسْتَنِدُ

32-في وَشْوَشَاتِ صَغِيْرِ التُّرْبِ مَلْحَمَةٌ
تَتْلُو بَيانَ كَبِيرِ المَجْدِ ما سَجَدُوا

33-هذا كِتابُ عِمادِ الدِّيْنِ في وَطَنِي
مِهْراقُ رُوْحٍ عَلَيْها الصَّحْبُ قَدْ رَقَدُوا

34-إذا جَلَسْتَ على كُرْسيِّ سَطْوَتِها
فما سَها المُنْتَهَى فالكُلُّ مُفْتَقَدُ

35-بَطِرْتَ في نِعَمِ الفَيْحاءِ لا بَطَرٌ
يَدُومُ في مَطَرِ الفَيْحاءِ يا بَدَدُ

36-سَيْفٌ مِنَ اللهِ في رِعْداتِ خائِنَنا
لنْ يَسْكُتَ الحَقُّ إنِّي المارِدُ الوَتَدُ

37-مَهْما دَعَوْتَ حَدِيْدًا في مَقاصِلِنا
يَفُلُّ سِكّينَها... أعْناقُها الجُدُدُ

38-هَسَسْتُ للحَرفِ إعْصارًا فَهَسْهَسَ لِي
هَمَسْتُ فارْتَعَدَ الحَدَّادُ والحَدَدُ

39-هاتِ الثُّرَيَّا إلى مَطْحُونِ مِطْرَقَتِي
لمْ تَلْقَ غَيْرِي فَإنِّي الطَّاحِنُ العَرِدُ

40-يَحُومُ حَوْلِي منَ الأعْداءِ مُقْتَبِسٌ
فالنَّارُ تَغوي ونُورِي للعِدا رَشَدُ

41-أمُّ الوَصايا تفادَتْ أمَّ صَفْعَتِها
فَحاذِرِ الرُّوْحَ في أحْلابِها الرَّصَدُ

42-فلمْ تَطَلْ حَلَماتِ الطُّهْرِ رَضْعَتُهُمْ
ولنْ تَطالَ عُرُوْقَ الحَيِّ يا جَسَدُ!

43-فإنْ يَرَ المَوْتُ أفْعالي تَوارَ بِها
يُغَرْغِرُ المَوْتُ في حَلْقِي وينْطَرِدُ

44-فَما سَمَوتَ إلى وَجْدٍ كَوَجْدِكَ بِي
ولا تَواجُدَ وَجْدٍ غيرُ ما أجِدُ

(44)
------------------------

محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان 19-6-2021

-----------------------
يَعْتَبِدُ: ...اعْتبَدَهُ : اتَّخَذَهُ عبْدًا

الفَرِدُ:جَاءَ فَرِداً : وَاحِداً
الحَصَد : الزَّرْعُ الْمَحْصُودُ

البَدَدُ : الحاجة.. الطَّاقة
الحَدَدُ : المُمْتَنِعُ الباطلُ

العَرِدُ : الصُّلْبُ الشديدُ
© 2022 - موقع الشعر