عشر صنايـع لكـن البخـت ضايـع - عبدالرحمن بن عبدالله المجلي

عشر صنايع لكن البخت ضايع
قاضب طريقٍ بس من غير يمه

جربت مع حظي جميع الطبايع
وما فيه فجٍ غير وجهت يمه

من الساحل الشرقي إلى اقصى الشرايع
أسوط عمري سوط وأزداد همه

حظي يعاندني وأنا منه فايع
يومٍ يريدفلي وشهرين أزمه

يحطني مابين شاري وبايع
إلى مدحته صبح أمسيت أذمه

وقتٍ غثيثٍ ذقت منه الفضايع
وشكوىً لغير الله تراها مذمه

يضبط علي الشارده بالوقايع
زودٍ على غدره تجرعت سمه

لا قلت له أرفق يقول أنت مايع
وريقي من أسباب الشقى غار جمه

أمشي على فالي وأسد الذرايع
لاشفت منه النقص عجلت أتمه

أحدٍ يقول الوقت ناهي ورايع
وأحدٍ يمش الغبن بأطراف كمه

وهذي حظوظ الخلق تشبه بضايع
البعض منها تحت والبعض قمة

والوقت لامن شان سوى الفضايع
وياشين حظي اليوم ويا ثقل دمه

وأنا بحكم الرب راضي وطايع
مانيب من يجزع إلى زاد همه

عبدالرحمن المجلي
راعي مرات

© 2022 - موقع الشعر