....
 يبوح إليك الشِعر ، إياك ترحلْ
 قصيدة من خمور اللغة تثملْ
 وتبقى في جوانحنا مثل أمنية
 سرمدية من شفاه العمر تُرسلْ
 كأحلام الغرباء بوحك
 والطريق إلى الضياعِ
 وعينك.. أعرف غيمتانِ
 تسقطانِ فوق متاعي
 فدعي دموع الصمت
 للوجع المليء بالوداعِ
 وتأمّلي عمراً يتيماً
 وموتاً دون ناعِ
 اوقدوا الليل
 لا تعرفون علاما
 ولكنكم توقدون الويل في العمر
 كان الزمان مُعِداً لحفيده : قصة
 عن ذكريات أجداده تتأوه شوقاً وعشقاً :
 قد باح قلبك بعد العتاب الشجنُ
 والدمع يزجرهُ للملام الثمنُ
 وما لعمر ٍخَفَتَ من بعد اشتعال
 وكل عمر ٍله في ذِكره حزنُ
 آل حوفان / 2018 م

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين