،
 
تطلبوني البوح أُخرس لسان الشعراء
ماذا أقول لكم !
وقدري قاس واحتضر الوفاء
مازلتُ أهرع في الفيافي
أصرخ للأطلال أني مازلتُ كالموت ..
لا يترك خلف العمر شيئاً من شقاء
مازلتُ كالعنقاء ..
أزور بعض مذابحي وأُحلّق في البكاء
ونشتاق لشخصنا القديم
حين أضعناهُ ، في زحام الصمت
وما وجدناهُ
فبكيناهُ لمّا رأينا ضعف حاله
يستجدي - في طرقات الحياة - كِسرة بقاء
فويل لنا ممّا فعلناهُ
لا تطلبوني البوح
أُخرس ضمير الشعراء
فاللغة شريدة
وكل قصائد الشعراء يمضغها العذاب
ماذا أبوح لكم
وكل قوافل الخيلاء في عمري سراب
ماذا أصرخ لكم
وعتابي اضطراب من اغتراب
 
 
 
آل حوفان / فبراير 2018 م

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر