البارحة ليلتي .. ليلة - دحام المنور الخالدي

البارحة ليلتي .. ليلة .. وضوّي خِبا
والشوق خيلٍ على صدري تصول وتجول

واللي اعتزى فاللزز من فوق خيله كبى
(يا فزعة اللي يموت) وكل ربعه فحول

وسبحانه اللي يخلي الذيب .. صيدة ظبى
وليا طفح من شراب الروس قيل امهبول

صدري منصّة غلاه .. وخافقي ملعبا
ألا هواها خذا بالغصب إذن الدخول

المرحبا من فمه .. تسوى ألف مرحبا
وفنجال من كفها يغني الفتى عن ذلول

ترى المودة .. غَناة .. لطيبين النبا
تبقى بشرع الرسول ومحكمات النزول

واللي غدا بالهوى مطلوبٍ ومذنبا
قولوا لحاكم زمانه : إيده وما تطول

أقصى طموحي أكون آنا وأهلها إنسبا
ياليت كوكب هواها ما يجيله أفول

اتغادر الشمس لى أذّن لها المغربا
وتشرق على الكون لكن البنادم عجول

أعلنت حبي لحسن الحاضر الغايبا
ويقولها الخالدي .. لو العذارى سيول

كنّ الهوى في حياتي صار أم .. وأبا
والبرّ طبع ٍ .. تعدّا بي حدود الميول

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر