خيط الازرّه تشنّج ..! - صالح بن عمار

الكحل والعين ... والتكيه لها تكيه.!
تكية شعر صادق الاعجاب يرويها.

لبيه ..... لبيه ..... لو اللام ملتويه.
لبيه ........ مابين حاضرها وباديها.

مابين ازرّتك ... والاقواس به كويه.
جمرة تنهدك ..... في جوفي شعلتيها.

بين الحَور والهدب نظرات مستحيه.
تكتب حكايه ..... وترسمني معانيها.

يا قبلة الصبح فيك الروح مشتويه.
حمرة خجلك .... الدلع دايم يناديها.

مثل القطن خدك ... وشفَّتك ممتليه.
من سكر الشرق ... تتعطّر بكاديها.

تدويرة البدر .... والوجنات محتميه.
حمرة خجل ... ولّعت في عين غاليها.

مبرومة الجسم ..! مشدوده ومرتخيه.
سبحان خالق تضاريسك وحاميها.

مستويه الروح في شوفتك مستويه.
وفي مشيتك .! كل نظراتي سكنتيها.

النادره تختلف بالزين ..... والمشيه.
من شفتها قلت : فكوا قيد رجليها.

خيط الآزرّه تشنج .... فيك مهتنيه.
أزرّة ٍ .....! بالستر كفك موصيها.

الصدر مزبور .! والارداف منتميه.
والخصر عاش المجاعه في لياليها.

قوسين معكوسه...! المعروف منثنيه.
مبرومة ٍ ..! خصرها مقفول بيديها.

اليا حضرتي ..... صلاحيات منتهيه.
الغيد شانت ..... لو المكياج ماليها.

ياوردة ٍ من ربيع العمر مرتويه.
والعمر مهما يزيد ... الزين راويها.

محضوضة ٍ من صفات الزين محتويه.
والارض من حظها تحضن خطاويها.

وصفتها.! باقي الاوصاف مختفيه.
ولو باينت .! جبت بالدقه خوافيها.

© 2022 - موقع الشعر