الشوق والذكرى وفرقاه وطاريه - ناصر عبيد الرشيدي

الشوق والذكرى وفرقاه وطاريه
دايم معي في كل لحظه وساعه

يومه معي لو صد ما التفت فيه
يروح ويبعد ماشكيت إنقطاعه

ويوم افترقنا والقدر بان خافيه
ايقنت إن الحلم اعلن ضياعه

في غيبته أدركت قيمة لياليه
وعرفت إن الوقت مابه شفاعه

الكون كله ضاق ماعدت ادانيه
من صدري اللي ضاق بعد اتساعه

مات الوصل لكن ذكراه تحييه
ويا خيالي موعده واجتماعه

حتى القصايد صوتت له تناديه
بكل الحروف اللي رجاها استماعه

اغليه : اي والله من قلب أنا اغليه
واشتاق له شوقٍ يزيد إندفاعه

الحاضر اللي يشتكي جرح ماضيه
من هول شيٍ تالي الوقت راعه

معاد ينفع .. ليت او .. ليش او .. ليه
الصده هذي واضحه من وداعه

بقى بصدري بيت أنا مقتنع فيه
يوم الكنوز أغلاها كنز القناعه

محدٍ يحس بقدر خله وغاليه
إلا بعد مايذوق صدق إنقطاعه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر