الله يذكر ليالٍ عشت وياها - ناصر عبيد الرشيدي

مانيب يم السوالف لاتحاكيني
ياللي علومك تعل القلب طرياها

أنا ترى منشغل في ماضي سنيني
ولا أفكر الا بصورتها وذكراها

الجادل اللي غلاها مرثعٍ فيني
الله يذكر ليالٍ عشت وياها

يومنها لا أفقدتني جت تناديني
بصوتها العذب وأنا أجاوب نداها

كانت تداري غلاي وتسهر لعين
وإن ضقت ضاقت على الدنيا من أقصاها

كانت على كل خلق الله تبديني
ولعيوني تحط غيري حدر ماطاها

أزعل عليها وفي ساعه تراضيني
وإذا زعلت هي ترجع تطلب رضاها

دايم تردد حياتي يانظر عين
لاتصير قاسي على اللي حبك أعماها

وأنا اتظاهر بقلبٍ صلب مايليني
كله لجل مايبيّن فيني غلاها

وإذا اجتمعنا وضمت بيدها ايديني
من أبسط إحساس تنثر عينها ماها

تقول : مدخلتك بالله لا تخليني
بصوت مبحوح ودمعٍ فوق رجواها

واليوم راحت وهي تقول : ناسيني
ماتدري إني لو أنسى نفسي منساها

ياليتها ماوفت لي كان يمديني
نسيتها والشعر بنساه وياها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر