حُفاشُ والعيدُ والذِكرَى

لـ ، ، في الوطنيات، آخر تحديث :

(حُفاشُ) و العيدُ و الذِكرَى
تفوحُ في خافقي عِطرَا

ثلاثةٌ ؛ لم تزل روحي
بمزجها ترتوي طُهرَا

تعودُ بالأمسِ دفاقاً
شلاله فاض بي نهرا

حُفاشُ و العيدُ وافاها
بفرحةٍ عانقت كُبرَى

وأُفقِها يرتدي غيماً
من الندى ، يُسبلُ القطرَا

وخضرةُ السفحِ سجَّادٌ
بثغرِها ، ينتشي سُكرَا

لِقاهُما حفلُ ألوانٍ
مِنَ الضِيا ، يبعثُ السِحرَا

شعر:صالح عبده الآنسي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر