قاضي الأدب/ شعر: صالح عبده الآنسي - صالح عبده إسماعيل الآنسي

يا معشرَ الأدباءِ لي منكم أَرَبْ
من منكمُ يُدعَى هنا قاضي الأدَبْ؟!

يفتي ويقضي بالصوابِ على الذي
يجري بهِ التأصيلُ من عِلمِ العَرَبْ؟!

أو جاءَ في المشهورِ من أقوالِهم
أو وافقَ المألوفَ من عُرفِ النُّخَبْ؟!

ما القولُ في أدبٍ إذا لَمْ يبتغِ
بهِ كاتِبٌ صونَ المبادئِ لا الخَرَبْ؟!

ما الحُكمُ في شِعرٍ إذا لَمْ يقتفِ
بهِ شاعِرٌ نهجَ البلاغةِ لا الخَبَبْ؟!

أنا مُذ دخلتُ الفيسَ أزهدني الذي
لاقيتُ فيهِ من الإساءةِ للأدَبْ!

ما بينَ مُتَّخِذٍ لشعرِهِ سُلَّمَاً
يرقى عليهِ إلى المطامِعِ والرُّغَبْ!

أو بينَ معنىً خلَّ تركيبٌ لهُ
في حرفِ مُدَّعِيٍ إليهِ قدِ انتسَبْ!

شعر: صالح عبده الآنسي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر