قُلْ للوَزِيرِ وَما عَدا سُلطانَهُ التّوْ
فيقُ، فيما يَصْطَفي وَيُؤازِرُ
ما تَنسَ من شيءٍ، فإنّكَ للّذي
صبّرْتُ فيكَ مِنَ القَصَائدِ ذاكرُ
وَلَقَدْ شكَرْتُ قَديمَ ما خوْلتيَني
وَالحَزْمُ أجمَعُ أن يُزَادَ الشّاكرُ
ظُلمُ الوَرَى خافٍ، إذا كَشّفتهمْ
عَنْ غَيبِ باطِنِهِ، وَظُلمي ظاهرُ
كيفَ استَجَزْتَ بأنْ يُخَيَّبَ آملٌ
في جَنبِ ما تُولي، وَيُسلبَ شاعرُ
لا سِيّمَا في بَدْءِ عَدلٍ، لم يخُنْ
فيهِ أمَانَتَهُ الإمَامُ النّاصِرُ
هَجَرَ الهُوَيْنَا، وَاستَعَدّ لحَرْبهاِ
إنّ المُحَارِبَ للهُوَيْنَا هَاجِرُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين