هذا أنا

لـ وليد الكهالي، ، في غير مُحدد

هذا أنا - وليد الكهالي

ماني بهذا الوقت انسان موهوم
احلم واتطلع لشي غير صاير

محبوب عند الناس ماني بمذموم
ما اشمئز مهما غدى الوقت جاير

اوقات في راحه واوقات مهموم
وكل شي يصبح بلحظه مغاير

راضي بحكم الله وما هوه مقسوم
اعمل بشرعه والتزم بالشعاير

في وقت كلا قال انا انسان مظلوم
حزين طول الوقت مجروح حاير

والبعض في الا سبوع له يوم مشئوم
والبعض بافراحه على طول طاير

ناسٍ ممله كنها طاير البوم
يمشو طوال الوقت داخل دواير

لكنني بامشي على درب مرسوم
على الاقل اعرف الى وين ساير

اذا وصلت اوصل الى شي معلوم
ان رحت"مستكفي"وان جيت "زاير"

قلبي نقي والبغض به (شبه) معدوم
في وقت به قد قل صدق الضماير

واذا غدى جانب من الحلم مهدوم
رجعت حلمي مثل دار البشاير

البعض قالو ادمي غير مفهوم
والله يعلم ما تكن السراير

باللي يقول الناس ما كنت مصدوم
ماغير طبعي سلوم العشاير

يا ما شربت المر من كاس مسموم
حت غدت عندي سمومه عصاير

شاجع وما اتكلم اذا صرت مهموم
ويروق لي تدخين بعض السجاير

وان جا يطالب حربي انسان مزعوم
لا والله الا قام باحدى الكباير

لو هو جمع لي قوة الفرس والروم
بادخل طقوس الحرب مغوار ثاير

وان شفت نفسي صرت مهزووم مهزوم
قد بانسحب واخرج باقل الخساير

الشاعروليد عبد الكريم الكهالي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر