الشك

لـ محمد الفيتوري، ، بواسطة منيره العبسي، في غير مُحدد

الشك - محمد الفيتوري

كان الدجى أسود من لعنة
من صرخة حاقدة في الصدور
وكان طول الدرب، طول الأسى
طول اكتآبات شبابي النضير
وكانت السحب تغطي السما
كأنها أكفان ميت فقير
وكنت أمشي متخما بالردى
كدودة تزحف بين القبور
* * *
وكنت في فكري، في أعيني..
كنت أمامي في الفضاء الكبير
امرأة عريانة ترتمي
فوق سرير خشبي صغير
سمعت وحدي خلف سور الدجى
خلف سكون الكائنات المثير
رجفتها رجفة صفصافة
تهزها ريح مساء مطير
حتى تعرت كل أغصانها
من عزة النور، ومجد العبير
فارتعشت كل معاني الورى
ساقطة تحت حذائي الحقير
وانهار في سمعي صدى معبد
يهوي إلى الأرض حزين المصير
وعانقتني نقمة
لم تطف يوما بأعماق إله صغير
وانبعثت ناري مسعورة
تأكل في صدري حتى الضمير
لكنني بالحقد أطفأتها
أطفأتها بالاحتقار الكبير
فأي أنثى.. أي مخلوقة في الأرض
تستأهل هذا الشعور؟!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر