"أيها السائق
 رفقا بالخيول المتعبة!
 قف..
 فقد أدمى حديد السرج لحم الرقبة
 قف..
 فإن الدرب في ناظرة الخيل اشتبه"
 هكذا كان يغني الموت حول العربة
 وهي تهوي تحت أمطار الدجى مضطربة!
 * * * 
 غير أن السائق الأسود ذا الوجه النحيل
 جذب المعطف في يأس 
 على الوجه العليل..
 ورمى الدرب بما يشبه أنوار الأفول
 ثم غنى سوطه الباكي 
 على ظهر الخيول..
 فتلوت..
 وتهاوت..
 ثم سارت في ذهول

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين