رَنَا

لـ فاضل سفّان، ، بواسطة فاضل سفّان، في غير مُحدد

رَنَا - فاضل سفّان

رَنَا
رنا زهرةُ في رؤى مُقْلَتَيْها
بحارٌ تحفِّزُني للغَرَقْ
ويسرُقُني السِحْرُ في شَفَتيْها
لأنهلَ من نمنماتِ الحبَقْ
أنا ظامئُ القلبِ يا طفلةَ الروحِ-
ما عُدْتُ أَقبَلُ هذا النَزَقْ
ولكنّني أعشق الوجهَ طَلْقاً
يُعيدُ شبابَ الهوى إنْ نَطَقْ
وأنتِ السنا في دمي يستريحُ-
وفيكِ الفتونُ وذاك الأَلَقْ
وشمسُكِ لمّا تزل في المدارِ-
وشمسي تراودُني في الغَسَقْ
يحنُّ إلى شاطئَيْكِ جوادي-
وأيُّ غَوٍ لا يحبُّ السَبَقْ؟
وأحسبُني قبلَ شمسِ الأصيلِ-
أقاتِلُ من أجلِ بُقْيا رَمَقْ
وحقِّكِ لا يكتمْ العَنْدَلِيْبُ-
مواويلَه في ضياءِ الحَدَقْ
ومثلُكِ ألفُ غزالٍ عنيدٍ
أعانقُهُ في سوادِ الوَرَقْ
هو الشعرُ يا لهفةَ المُدْنِفينَ
وقلبي على حافتيْهِ احترَقْ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر