يا لكِ مِنْ قُبّرَة ٍ بمعمرِ - طرفة بن العبد

يا لكِ مِنْ قُبّرَة ٍ بمعمرِ
خلالكِ الجوّ فبيضي واصفِري

قد رُفِعَ الفَخُّ، فماذا تَحْذَري؟
ونقّري ما شِئتِ أن تُنقّري

قد ذَهَبَ الصّيّادُ عنكِ، فابشِري،
لا بدّ يوماً أن تُصادي فاصبري

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر