ولَقد شَهِدتُ الخيلَ وَهيَ مُغيرة - طرفة بن العبد

ولَقد شَهِدتُ الخيلَ وَهيَ مُغيرة
ٌولَقد طَعَنْتُ مَجامِعَ الرَّبِلاتِ

ربلاتِ جودٍ تحتَ قدٍّ بارعٍ
حلوِ الشمائلِ خيرة ِ الهلكاتِ

رَبِلاتِ خيلٍ ما تزالُ مغيرة ً
يُقطِرنَ من علقٍ على الثُّنَّاتِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر