تَعَشَّقتُ لَيلى مِن وَراءِ حِجابِها
وَلَم تَرَ عَيني لَمحَةً مِن جَنابِها
فَكَيفَ سُلُوّي إِذ أُميطَت سُتورُها
وَزُحزِحَ إِذ وافَيتُ فَضلُ نِقابِها
وَكَم أَمكَنَتني فُرصَةٌ في اِختِلاسِها
وَبِتُّ وَقَلبي طامِعٌ في اِغتِصابِها
فَأَجلَلتُها عَن أَن أَراها بِريبَةٍ
وَلَم يُرضِني إِلّا الدُخولُ بِبابِها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر