لِلَّهِ أَشكو صاحِباً - صفي الدين الحلي

لِلَّهِ أَشكو صاحِباً
لا حُبَّ فيهِ وَلا كَرامَه

كانَ النَديمَ فَلَم أَنَل
مِن قُربِهِ غَيرَ النَدامَه

وَأَقَمتُ أَرقُبُ وَصلَهُ
فَأَقامَ في هَجري القِيامَه

قَد كانَ لي فيهِ الغَرامُ
فَصارَلي مِنهُ الغَرامَه

وَرَضيتُ مِنهُ بِالسَلا
مِ فَصِرتُ أَرضى بِالسَلامَه

فَهُناكَ قُلتُ لِخاطِري
بَعدَ المَلاةِ وَالمَلامَه

أَتَرومُ مِن بَعدِ النَدا
مَةِ مِنهُ إِدراكَ النَدى مَه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر