مع الليل - امين الكحيلي ابو الياس

كَأنَ الصبرَ بَعدَ الصبرِ قَد ضَاقَا
تَسيرُ بِنا دُرُوبَ الْحالِ مُنسَاقَا

وُجوهَ الحالِ تَسألُ أَينَ وُجهَتِها
لِمَن تَشْكو وَهَل لِلحُزنِ تِريَاقَا

نِداءٌ فِي ظَلامِ الليلِ مِنْ أَلمٍ
وَمِمَا اْزدَادَ مِنهُ القلبُ إِحرَاقَا

تُحاصِرُنا هُمُومٌ لا عِدَادَ لها
وَظُلمٌ جَائِر بِالحالِ إِطبَاقَا

نَرى فِي اللَّيْلِ أَحلاماً مُكَبَلةً
تُنادي الفَجرَ إِنَّ الليلَ غَسَّاقَا

وتَرسمُ في مَلامِحِنا الشُحُوبُ كَمَا
مِنَ الأَجداثِ جُلُّ القَومِ قَد فَاقَا

لَنا الدَّعواتُ بِالأَسحارِ قَد رُفِعَتْ
إِلى الدَّيانِ دُونَ سِواهُ إِطْلاقا

ومَن لِلقومِ بَعدَ اللهِ مِن أَملٍ
إِذا مَا الدَّربُ لا يَعنيهِ مَنْ ذَاقا

أَتَيتُ الليلَ كَي أَرتَاحَ مِن صَخَبٍ
أَبُوحُ بِما اْحتَوتْهُ النَّفسِ تَواقا

وإِذْ بالليلِ يَبكي مِن مَحَاجِرِنا
لِيَمسَحَ بَعضَ حُزنِ الحُزنِ إِشْفَاقَا

أَهَذَا الليلُ مَن كُنَّا نُسامِرهُ ؟؟
نُخَبِئُ فِيهِ أَحلامَاً وَأَشْواقَا

وَأينَ الفَجرُ ذَاكَ الفجرُ يا أَمَلاً ؟
أَمَا يَحتاجُ مِنَّا الصبح إِشرَاقَا ؟

أَتَيتُ الليلَ والأَحزانَ مُثقَلَةٌ
وَوجْهٌ مِن بَقَايا الدَّمعِ مُشْتَاقَا

وقَلبٌ فِي سُكُونُ الليلِ مُهتَرءٌ
لَهُ بِالحرفِ نَبضُ النَبضِ خَفَّاقَا

لَعلَّ الشِعرُ هَذا الليلُ يَخْنُقُني
إِذا مَا الحُزنُ بِالكلِماتِ دَفَّاقا

هُدُوءٌ فِي حَنَايا الرُّوحِ مِن تَعَبٍ
وجُهدٌ لا يَرى بِالسيرِ إِخْفَاقَا

هُرُوبٌ لِي تِجَاهَ الْليلُ يا قَدَرٌ
وحُكمُ اللهِ بالأَقدَارِ سَبَّاقَا

كلمات أمين الكحيلي
أبو إلياس

© 2022 - موقع الشعر