غواية الليل من ديوان رغوة الليل - برادة البشير عبدالرحمان

غواية الليل
 
*********
 
 
 
حياة، دون ليل، بلا معنى
وطريق الخلد بالليل أدنى
فأي وزن لي دونك ليلي هنا؟
فالأجود وقَّع بحضنك لحنا
***********
ومن نسج الليل له وُكنا
انفتح أفقه، وعلا الزمنا
وإن خبا حدس الليل مال عنا
فما بعده شبح يسمى بدنا
*************
 
 
 
 
 
 
إيقاع روحي بالليل غنَّى
وسحره في النفس، يقطر وزنا
لكل جميل بالليل حضنا
والفن مذ كان؛ سليلا وابنا ...
************
حياة، دون ليل، بلا معنى
وطريق الخلد بالليل أدنى
كل ما في الكون بليلي اعتنى
فكم سرا باح به ليلي لنا ...
*************
 
 
 
 
 
 
خيوط الوجود توقع لحنا
واللين يرضعنا لحنه لبنا
بالليل روح فينق سَنَّ لنا
درس التحدي، ... ولولاه ما كنا.
**************
فالليل ليس إضافة بيننا
بل دوما كان بدا وركنا
للوجود في ليلي نفس ليس يفنى
يفتح فينا الأذن ... والعينا ...
***************
 
 
 
 
 
 
 
حياة، دون ليل، بلا معنى
وطريق الخلد بالليل أدنى
والبداهة وهم بها هِمْنا
والليل يبخرها بِلِمَ؟ وأينَ ؟
*************
وحدس الليل ينور الظنا
ويفجر مكنونا لنا أغنى
ما انتفض شعور بنا وتمنى
دون نبضٍ ليليٍ بحدس رنا ...
************
 
 
 
 
 
 
والليل حالة نحياها أنَّى
نبض الوجود أنينا أو حناَّ
فتدلى وحيه من سدرته ودنا
كوميض الشعر حدس بنا أدمنا
***************
حياة، دون ليل، بلا معنى
وطريق الخلد بالليل أدنى
فشمعة الليل تشع سَنَا
ونبضه كعاشق للروعة انحنى
*************
 
 
 
 
 
 
فشقاء الوعي يفتح الجفن
وزمان الليل ينير وَعْيَنَا
كالشعر ، رحيق به تفور الأنا
فمن حظه النُّطق بهوى الأنا ؟
**************
راوده الوجود فاعتصر المعنى
الكل في واحد تماهى الآن
وآن مبدع يقرأ حلمة مُدونا
وقراءة آت، عنده، كان أهونا
****************
 
 
 
 
 
 
حياة، دون ليل، بلا معنى
وطريق الخلد بالليل أدنى
فمن احتل بالسحاب وُكنا
مخاض ولادة ليله أغنى.
**************
فتذوق جمال ليل لا يتسنا ...
سوى لسادن بالرقة تمرنا
فَرِقَّة ليلٍ ,شراعُ طفرة أنى
أرخى بجناحيه أسرى سفنا ...
************
 
 
 
 
 
وإن حلق ليل بذي رقة كان
أفقه يعلو "الهُنا" بما جنى
ومن لامس حدسه "الهناك" آن
زمان خلق ليله فما احتقنا
فحظ الخلق بالليل اقترنا ...
**************
حياة، دون ليل، بلا معنى
وطريق الخلد بالليل أدنى
والغواية سر النفوس بنا
تسري في الورى الهُوينى
**************
 
 
 
 
 
 
كليلى" أبدعت للغواية فنا
فاجترحت من ليلي ما فتنا
تعير العقل والقلب أثمن
أسباب الخلق معنى ومبنى ...
***********
فالفكرة أخت الرغبة فينا
وسحر الغواية يسوقهما مثنى
*********

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر