وِلادَةُ الهِدَايَة

لـ محمد عبد الحفيظ القصّاب، ، في المناسبات والاعياد، 19، آخر تحديث

وِلادَةُ الهِدَايَة - محمد عبد الحفيظ القصّاب

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين

اللهم افتح لنا فتحًا مُبينا
-----------------------

وِلادَةُ الهِدَايَة
صلّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم

--------------
--------------

1-سُبْحَانَكَ اللهُ السَّلامُ اليُبْتَدَى
لا حَوْلَ فِيْنا دُوْنَ هَدْيِكَ مُهْتَدَى

2-لا فَضْلَ في خَيْرٍ وفَضْلُكَ مُطْلَقٌ
كُلُّ المَطَالِبِ غَيْرَ قَصْدِكَ في سُدَى

3-أُمْنُنْ علينا بِالصَّلاحِ، وبِالتُّقَى
يا غَايَةَ الآمَالِ ..رَحْمَتُكَ الهُدَى

4-هُوَ أَنْتَ مَقْصَدُ غَايِ كُلِّ مَقَاصِدِي
والقَصْدُ في قَصْدِ الفَضَائِلِ مُقْتَدَى

5-رَبَّاهُ لا يُعْجِزْكَ عَوْدَةُ سَابِقٍ
في لاحِقِ الأنْوارِ مِنْهُ تَوَلَّدَا

6-إنْ كَانَ مَوْلُوْدُ الهِدَايَةِ مُعْجِزٌ
فالنُّوْرُ مِنْ رَحِمِ السَّماءِ تَفَرَّدا

7-هِيَ بَعْضُ أحْجَارٍ، وبَعْضُ سَكِيْنَةٍ
والمُصْطَفَى -نُوْرُ التُّرَابِ- تَوَسَّدا

8-قُمْ في رِكَابِ النُّوْرِ سَيِّدَ خَلْوَتِي
إنِّي الغَرِيْبُ وأَنْتَ تُؤْنِسُ أَجْرَدَا

9-إنِّي السَّمِيُّ مُحَمَّدًا ذِكْراهُ لي
في مَوْلِدِ الهَادِي وِلِدْتُ مُوَحِّدَا

10-عادَ الظلامُ يجولُ..نافِخَ كِيْرِهِ
في النارِ.. يَطْرَحُهُ السَّلامُ تَعَمَّدَا

11-لَمْ تَعْلَمِ الأرْضُ اليَتِيْمَةُ طَاهِرًا
إلَّا بِأسْبَابِ السَّمَاءِ تَجَنَّدَا

12-إِنْ يَلْقَ وَجْهُ النُّوْرِ صَفْعَةَ ظَالِمٍ
تَجْرِ الدِّمَاءُ بِحَارَ بَغْيٍ في الرَّدَى

13-إِنْ يَلْقَ وَجْهُ النُّوْرِ لَمْسَةَ عَادِلٍ
تَجْرِ الحَيَاةُ بِحَارَ سِلْمٍ في النَّدَى

-------------------------
-------------------------

14-إنَّ السَّلامَ إذا أَتَاكَ مُحَمَّدا
جَلَّ السَّلامُ..هُوَ اليُلاقِي أَحْمَدَا

15-تَرْجُو المَحَبَّةُ بُرْدَةً مَحْبُوْكَةً
بِصِفَاتِ خَيْرِ الخَلْقِ أَنْ تَتَجَسَّدا

16-حتى إذا لَبِسَتْ سِرَاجَ نُبُوَّةٍ
لا الشَّمْسُ تَكْفِي، أَوْ تَرُومَ مُهَنَّدا

17-رُفِعَتْ إِلَيْكَ مِنَ القُلُوْبِ رَسَائِلٌ
تُهْدِي الصَّلاةَ إلى الرَّسُوْلِ تَوَدُّدَا

18-أَلْبِسْ رُخَامَ المَاءِ جِسْمَ سُكُوْنِهِ
ووَقَارَ يَنْبُوْعِ الطَّهَارَةِ سَرْمَدا

19-قَطَرَاتُ نَهْنَهَةِ النَّسِيْمِ تَوَضَّأَتْ
شَهَقَتْ بِلَمْسِ إِهَابِهِ أَنْ أبْرَدَا

20-لَمْ تَسْقُطِ الأَمْوَاهُ فَوْقَ حَصَاتِها
إلا وتَسْنِيْمُ الخُلُوْدِ تَبَرَّدَا

21-يَمْشِي الغَمَامُ حَمِيْمَ ظِلِّ المُجْتَبَى
فالمَاءُ رُوْحٌ لِلرِّيِاحِ تَحَدَّدَا

22-وتَعَطَّرَتْ أفْوَاهُ حَرْفِي جَنَّةً
فَاحَتْ بِذِكْرِكَ، والبَيَانُ تَوَرَّدَا

-------------------------
-------------------------

23-تَتَقَافَزُ الأيَّامُ كَيْ تَتَمَجَّدا
في مَوْلِدِ الهَادِي وأَنْ تَتَجَدَّدا

24-سَيَّارَةٌ تِلْكَ الدَّقَائِقُ أَزْمَعَتْ
طَرْقَ اللَّيَالِي بَابَ أَحْمَدَ مَوْلِدَا

25-مَرَّتْ عَلَى ظُلُمَاتِ عَصْرٍ دَامِسٍ
كَانَ النَّهَارُ مِنَ الأَنَامِ مُسَوَّدَا

26-مالفَرْقُ بَيْنَ صَبَاحِ غَدْرٍ غَافِلٍ
ولَيَالٍ احْتَكَمَتْ صَلاةً مَشْهَدَا؟!

27-لا الجِّنُّ تُبْلِسُ فِي الحَقِيْقَةِ مَشْعَلاً
لا الإنْسُ قَدْ أَدَمَتْ عَلَيْها مَوْقِدَا

28-وُلِدَتْ بِكَ الأَحْيَاءُ وَهْيَ عَدِيْمَةٌ
فالنُّوْرُ يُحْيِيْ بَعْدَ عَيْشٍ مُلْحِدَا

29-أَنْتَ الإِمَامُ أَمَمْتَ أخْيَارَ الوَرَى
والكُلُّ بَعْدَكَ تَابِعٌ كَي يَسْجُدَا

30-مَنْ قَالَ غَيْرَ الحَقِّ فِيْكَ مُبَاغِضٌ
أَوْ جَاهِلٌ؛ والعِلْمُ مِنْكَ تَرَدَّدَا

31-أَنْتَ الرَّسُوْلُ لِوَاهِبِ الفَضْلِ الذي
يَخْتَارُ عَبْدًا لِلرِّسَالةِ سُدِّدَا

32-مَنْ يَغْلُ فِيْكَ بِمَا نَهَيْتَ قدِ ارْتَدَى
ثَوْبَ الضَّلالِ، فَكَيْفَ دُوْنَكَ يُرْتَدى؟!

33-مَنْ يقْتَرِفْ إشْرَاكَ عَبْدٍ يُرْتَهَنْ
فاللهُ وَاحِدُ مُلْكِهِ لا يُعْتَدَى

34-الآنَ في ذِكْرَى وِلادَةِ هَدْيِهِ
أَمْسِكْ بِسُنَّتِهِ وكُنْ مُسْتَرْفَدَا

35-أَحْيِ الصَّلاحَ وكُنْ غَيُوْرًا مُصْلِحًا
تَلْقَ الفَلاحَ وكُنْ لِغَيْرِكَ مَرْصَدَا

36-صلَّى عليكَ اللهُ يا نُوْرَ الهُدَى
في كلِّ يومٍ مولدٌ نَبَعَ الهُدَى

37-والآلَ والصَّحْبَ الكِرَامَ، وأُسْوَةٌ
عَلِمُوا الهِدَايَةَ فاقْتَدَوا بِكَ مُنْجِدَا

-----------------------
جديد..(37)الكامل

محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان-7-10-2021

1-ربيع الأول-1443

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر