لو تفهمين ترددي - محمد زيدان شاكر

لو تفهمينَ تردُّدي
ولما أنا لا أبْتَدي

ما كنْتُ إلا شاعرًا
يَرجو مِساسَ الفَرْقَدِ

ما كنْتُ إلا حالمًا
ونسيجُ حُلْمي في يَدي

لو تقرئينَ خواطري
لو تَدخلينَ لِمَعْبَدي

أدركتِ كُلَّ حَقيقَةٍ
و لما أنا لا أبتدي

هذا السبيلُ مُحاصَرٌ
بالموتِ قبلَ المَولِدِ

فالحُبُ ليس مُهيئًا
ومُقَدَّرًا كي توجَدي

عذراءُ لا تتأوَّهي
عذراءُ لا تَتَنَهَّدي

ما أنتِ إلا مُنتهى
دربي الطويل و مَقْصِدي

لكنْ مَجيئُكِ مُهرَتي
قد كانَ دونَ الموعدِ

أنَّى ألوذُ براحتي
ولقد تشظَّى مَرقَدي

أنتِ الجمالُ اليوسُفي
أم مُعجزاتُ محمدِ

إني عَجِزتُ عنِ الرُّؤى
مَرآكِ يَغشى مشهدي

لو تفهمين ترددي
ولما أنا لا أبتدي

ما كنتُ غير مغامرٍ
قد شدَّهُ الوجهُ النَّدي

ماكنتُ إلا عاشقًا
والعشقُ دومًا موردي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر