في داخلي ما تفعلين

لـ محمد زيدان شاكر، ، في العتب والفراق، 13، آخر تحديث

في داخلي ما تفعلين - محمد زيدان شاكر

في داخلي ما تفعلينْ
من بعد هاتيك السنينْ

الآن قلبي عاجزٌ
عن كل حب أو حنينْ

الآن جفت واحتي
يا هذه ما تشربينْ

في داخلي ما تكتبينَ(م)
فذاك حرف العاشقينْ

لا تحسبيني جاهلاً
فأنا وصلتُ إلى اليقينْ

في داخلي ما ترسمينَ(م)
فذاك رسم المغرمينْ

وأنا قديما ريشتي
رسمت بحِبرِ الياسمينْ

في داخلي ما تزرعينَ(م)
فذاك وردُ الحالمينْ

قد كنتُ قَبلا حالِما
والكونُ من حُلُمِي جنينْ

في مقلتي ما تنثرينَ(م)
فذاك سِحرُ الأولينْ

ما عاد يجدي السحر بي
أمسيتُ من سحرٍ حصينْ

إني أراك تتمتمينَ(م)
أرقيةً ما تقرئينْ

لا ليس بي صرعٌ ولا
يا حُلوتي مرض دَفينْ

ما تفعلين بداخلي
من بعد هاتيك السنينْ

الآن ماتت تربتي
ما عدت فيها تزهرينْ

لا تحسبيني زاهدا
في الحب أو أني ضنينْ

لكنني يا مُهرتي
أمسيت مُلكَ الآخرينْ

كفي إذن دمع الهوى
فالدمع يتركني حزينْ

© 2023 - موقع الشعر