ذكرياتي الأولية - احمد الخالدي

‏يالخوي هالحال من يدرك مداها
والليالي عقٌب خلّي جرهدية

في ضلوعي صرخةٍ يزعج صداها
والطعون ودمعتي له سرمديه

كل ما هبت نسائم من جداها
أحتري في جيته واشره عليه

ومن نشدني عن ضياعي لن معاها
روح شاعر له مشاعر مو خليه

يا خوي الروح لو راحت فداها
لملم اشلائي وقدمني هديه

إحتويت الجرح و لخاطر رضاها
أنحر عروقي ولو تحسب خطيه

من وفى واخلاص والهقوة عزاها
ذي طناخة راس حصراً خالدية

شف بعينك كيف يمشي مع خطاها
ظلي اللي ما تموت ابه الحميه

ما حسب لحساب شيّ الا غلاها
يوم روح في أثرها مو بديه

شب فيه الشوق ليلة ما طراها
هاجسي ما بين روحه وبين جيه

ذكرياتٍ مبتداها وكان كافي مبدتاها
م اعترف في شيّ إسمه جاذبيه

مدري اللي كان سبّة لمنتهاها
ذكرياتي لوّليّه / لوّليّه / لوّليّه

كنت انا قيس الملوع في حلاها
وكانت اجمل من وصوف العامريه

يا خويي ومن يلومن في هواها
لا تحاتي والخوي فزعة خويه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر