وما تجري الرياح صدقني
 هي فقط راكضة!
 لن تهتدي السفينة
 فالفنار فقع مصباحه
 في لجج الجوع
 بقي التنور فاترا من لهيبه
 هل يصنع الخيال خبزا؟
 وله طعم الملح الأجاج
 أكره أن أفرفط الرمان البريء
 أو الذرة البتولة
 هذه الحرب لم تترك لنا ضميرا
 ولا منادى بعد الحروف السمجة
 كيف يعوج ضلع كي نبتكر أمّا غير حواء
 حواء انتحرت بعد عقمها
 فمن أين أتى قابيل بقتل هابيل؟
 وهما غريبان كالغراب
 الغراب الذي وارى جثثنا
 لم يكن نحسا أبدا
 بل النحس كل النحس في شدو البلابل
 بين حريق الفتن
 في صوت الكناري المعدل موجاته بالريمكس
 في شاهقات نسيت الركوع والسجود في الصلاة
 البحر انحسر بعدما فقدت الشواطئ طهر العشاق
 تلك القواقع لم تعد تؤوي اللآلئ التي تسهر في الملاهي الليلية
 بدأ القط رحلة الحمية فقد التزمت السمكات بالنقاب
 وقرأ مراجعا في نبت لحية
 وهنا نسي الديك صوته ثملا
 أتى صباح ..
 ذهب صباح ..
 وسوء الحظ يوزع كتائبه
 وبينما كانوا أحياء ولا يرزقون
 يدْعون ويدّعون الكفاح والاستماتة
 فيموتون هكذا فجأة
 ٠٣ أيلول ٢٠١٩م
 فرحناز فاضل

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين